1852
23/02/2019

 
الزوراء يتعادل مع الديوانية في الوقت القاتل AlmustakbalPaper.net راكيتيتش على بعد خطوة من الكالتشيو AlmustakbalPaper.net والد نيمار يقود مفاوضات خاصة مع ريال مدريد AlmustakbalPaper.net «كاس» تحدد موعد جلسة المعترضين على انتخابات اتحاد الكرة AlmustakbalPaper.net مورينيو: فينجر من أفضل المدربين في التاريخ AlmustakbalPaper.net
قصة قصيرة .. فـي يـوم عــادي
قصة قصيرة .. فـي يـوم عــادي
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
ماهر طلبه

خرج من حجرة نومه - جلبابه الأبيض واسع زاهي، عاري الرأس من عقاله- إلى الصالة الواسعة، جرجر قدميه العاريتين حتى وصل إلى باب الثلاجة، فتحه وشرب من مائها المثلج، أغراه طبق الحلوى العاري أمامه، فملآ منه فمه، وأمسك في يده ما استطاع إمساكه، ثم أغلق الباب واتجه إلى الحجرة من جديد، شد نظره على شاشة التلفاز – التي تحتل جدارا كاملا من الصالة-  أن الطفل الذي يقذف الحجارة على العسكري المدرع كان خفيف الوزن يطير كأنه ريشة، وأن القنابل الدخانية التي تسقط من حوله تضيف إلى الصورة هالة اسطورية، فيظن الرائي أن زيوس يعود من غفوته ويسترد مكانه كإله للبشر من جديد طاردا باقي الآلهة إلى الجحيم أو إلى الصقيع حيث موطنهم الأصلى، سحب نظره من فوق الشاشة وضوئها واتجه إلى الحجرة، الباب الموارب كشف له عريها الذي يناديه، أفرغ يده في فمه وواصل المضغ والبلع، ثم أسرع يجرجر قدميه تجاه الباب وأغلقه خلفه.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=38158
عدد المشـاهدات 1429   تاريخ الإضافـة 30/01/2018 - 19:25   آخـر تحديـث 23/02/2019 - 01:52   رقم المحتـوى 38158
محتـويات مشـابهة
القـاضـي المحمـود: القضـاء العراقـي ساهـم فـي حمايـة الحريــات وتعـزيـز المسـاواة
الســيـــارات الاكــثـر مـبـيـعــاً فـي الـعـالــم
أنبـاء سـارة فـي ميـلان قبـل ديـربـي الغـضـب
قصة قصيرة جداً!
العراق يطرح مناقصة لشراء «50» ألف طن من الحنطة

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا