1828
19/01/2019

 
تونس على موعد جديد مع «الإضراب العام» AlmustakbalPaper.net البرلمان مستمر بـ «تعديل الموازنة» لسد الثغرات المالية AlmustakbalPaper.net محافظ البصرة: صرف رواتب المعلمين والمدرسين العقود الأسبوع المقبل AlmustakbalPaper.net مدربون: منتخبنا قادر على الإطاحة بقطر AlmustakbalPaper.net 1828 AlmustakbalPaper.net
توم وولف يرحل ويقطع الخيط بين الرواية والصحافة الجديدة
توم وولف يرحل ويقطع الخيط بين الرواية والصحافة الجديدة
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
يعدّ الكاتب الأميركي توم وولف (1930 – 2018) الذي رحل الإثنين الماضي في نيويورك أحد أبرز المنظّرين للصحافة الحديثة كأسلوب لكتابة الأخبار والقصص الصحافية في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، قبل ان يتجه إلى الرواية ويصدر عمله الأول بعنوان «شعلة من الغرور» عام 1987.
وُلد الراحل في مدينة ريتشموند في ولاية فرجينيا، ودرس الأدب والأنثروبولوجيا حيث نال درجة الدكتوراه عام 1957 عن أطروحته التي حملت عنوان «رابطة الكتّاب الأميركيين: النشاط التنظيمي الشيوعي لدى كتّاب أميركا بين عامي 1929-1942»، واشتهر بكتاباته في النقد الثقافي منذ تلك المرحلة.
بدأ حياته مراسلاً صحافياً رغم العروض التي تلقّاها للعمل مدرّساً جامعياً، حيث عمل في صحيفة «واشنطن بوست» منذ عام 1959، ثم انتقل إلى صحيفة «نيويورك هيرالد تريبيون» في بداية الستينيات، وبدأ يشجّع محرّريها على التمرّد وكسر القوالب الصحافية التقليدية، وكتب حينها عدداً من التحقيقات اللافتة التي تعتمد على البناء المشهدي والحوارات الموسعة ونقْل وجهات نظر متعددة، والذهاب نحو تقديم وصف تفصيلي للحياة الشخصية للأفراد الذين يتمّ تناول قضاياهم.
راكم وولف رؤيته الخاصة للصحافة الحديثة عبر تكريس منهجه في تتبع ما أسماه «الظلال»؛ أي الخلفيات المؤثرة في مجريات الأحداث التي يجب مراقبتها على مدى فترة زمنية ممتدّة وملازمة الأشخاص الفاعلين فيها، بحسب وجهة نظره، بحيث يصبح الصحافي شريكاً معنياً في ما يكتب عنه، وأكثر تفاعلاً مع تفاصيله، وغير منفصل عن الناس وقضاياهم.
أصدر عام 1973 كتاباً بعنوان «الصحافة الحديثة»، أشرف على إعداده وتحريره، ويتضمّن قطعاً لعدد من أبرز الكتاب من أمثال ترومان كابوتي، وهنتر س. ثومبسون، ونورمان ميلر، وغاي تاليس، وجوان ديدون وغيرهم.
نال شهرته خارج أوساط الصحافة حين نشر روايته الأولى «شعلة من الغرور» التي حوّلت إلى فيلم سينمائي، وفيها يقدّم وصفاً دقيقاً لمدينة نيويورك وتوتراتها العرفية وتبايناتها الطبقية في أسلوب ساخر، من خلال سرد قصة بسيطة وعابرة حول شاب أسود تصطدم به سيارة كان يقودها شخص أبيض اللون، فيتمّ فتح التحقيق في الحادثة، وبالبحث عن السيارة يتبين أن مالكها رجل أعمال ثري، وبسؤاله عن مكان تواجده في وقت الحادث، يخاف من ذكر الحقيقة ﻷنه كان مع عشيقته المتزوجة.
له كتابان حول تحوّلات الفن الحديث والهندسة المعمارية، هما: «الكلمة المرسومة» (1975)، و»من باوهاوس إلى بيتنا» (1981)، إلى جانب أعماله الروائية: «رجل كامل» (1998)، و»أنا شارلوت سيمونز» (2004)، و»العودة إلى الدم» (2012).

رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=41901
عدد المشـاهدات 284   تاريخ الإضافـة 20/05/2018 - 20:31   آخـر تحديـث 19/01/2019 - 22:26   رقم المحتـوى 41901
محتـويات مشـابهة
بارتوميو ينهي الجدل حول مستقبل فالفيردي
وزير التجارة يبحث مع السفير الفلسطيني تفعيل وتنشيط التعاون التجاري بين البلدين
استدعاء خمسة لاعبين جدد لصفوف وطني الشاطئية
اليوم.. جدول أعمال جلسة البرلمان يخلو من التصويت على استكمال الكابينة الحكومية
اليوم.. جدول أعمال جلسة البرلمان يخلو من التصويت على استكمال الكابينة الحكومية

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا