2147
02/06/2020

 
قطعة من القمر للبيع بنحو 2.5 مليون دولار AlmustakbalPaper.net دراسات: العصائر الجاهزة خطرة على الصحة AlmustakbalPaper.net علامات تدل على الإصابة بالجفاف AlmustakbalPaper.net الأميركيون الأفارقة.. فريسة كورونا AlmustakbalPaper.net في رحيل صلاح ستيتية.. المبدع الذي لـم يؤدلج شعره AlmustakbalPaper.net
كتاب الأشياء.. نصوص للتعريف تفاصيل الحرب
كتاب الأشياء.. نصوص للتعريف تفاصيل الحرب
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
صدر حديثاً عن دار التكوين في دمشق، وبمنحة إنتاجية مقدّمة من مؤسسة المورد الثقافي للعام 2018، كتاب نثري ثالث للشاعر السوري جوان تتر بعنوان «كتابُ الأشياء» يحتوي على مجموعة نصوص نثريَّة تتحدّث عن تعريف الأشياء خلال الحرب، ويتمحور المغزى الأساسي لهذا الكتاب حول تعريف اختلاف الأشياء بمجملها خلال فترات الحروب، حيث يختلف معنى الشيء وطريقة نظر الشاعر إلى الأشياء بالمجمل.
وجاء في مقدّمة الكتاب التي كتبها الروائي المصري «رجائي موسى»:
 «القصيدة عند جوان تتر هي السر، لكنه ليس السر العميق والخفي، بل البسيط مثل الحياة والمكشوف مثل الموت؛
«أشبهَ بسرٍّ عريق، أودعتهُ الآلهةُ في بئرٍ،
أشبهَ بسيرٍ في الضباب بلا ملامحَ جليَّةٍ أو رغبَةٍ في الحياة».
وهنا يمكن أن نقرأ قصيدة «العالم في السرير»، فهي قصيدة تتدفق عبر الخط الفاصل والهش بين الحياة والموت. القصيدة تتبعثر على السرير والعالم كما هو منذ البدء. «تتلاشى الحياةُ بأكملها، ويغدو العالمُ في سريري». القصيدة بسيطة مثل هذه الحركة؛ «ليسَ بمقدوري فعل شيء، طوالَ اليوم وأنا أسيرُ في الدائرةِ ذاتها، أنكسرُ وأعيدُ ترتيب ذاتي لئلّا أبقى في الدائرةِ، لكن عبثاً أحاولُ الخروجَ» قصيدة «غربانُ النار».
القصيدة بسيطة لأنها موجز الحياة اليومية، سيرة الرصاص الطائش، «كأن شيئا لم يحدث بعد الغياب»، هي فقط الحرب تمر، تنتقل من بيت إلى بيت، ومن طابق إلى آخر، وتختبئ مثل رصاصة مذعورة في زاوية أو في ركن من الذاكرة».
فيما كتب الشاعر المصري عماد أبو صالح على الغلاف الخلفي للكتاب الصادر: «حفرٌ عميق دون رعونة عاطفية ولا ثرثرة. كتابة صارمة تنحت في جِذر الألم». وكتب الروائي اللبناني فوزي ذبيان أيضاً: «هل يحقُّ للقصيدة أن تدسَّ أنفها في أمر انتحارنا؟ أم عليها هي الأخرى أن ترتدي الزيّ العسكري وتنتحر؟ أنا لا أعرف. لعلّ هذا الكتاب محاولة جواب على هذا السؤال».
جاء الكتاب في 100 صفحة من القطع المتوسط وبتصميم غلاف من الفنان باسم صبَّاغ.
يذكر أن هذا الكتاب هو الثالث للسوري جوان تتر بعد ديوانه النثري الصادر لدى دار أبابيل للنشر والتوزيع: «الموتى يتكلّمونَ هباءً» 2017 وأيضاً كتاب صدر لدى دار الكتابة الأخرى في القاهرة عام 2010 وحصل على جائزة الملتقى الثاني لقصيدة النثر في القاهرة.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=42866
عدد المشـاهدات 909   تاريخ الإضافـة 30/06/2018 - 20:50   آخـر تحديـث 29/05/2020 - 20:33   رقم المحتـوى 42866
محتـويات مشـابهة
وزير التعليم يوجه كتاباً لدعم منصات الامتحان الإلكتروني وتوفير الإنترنت مجاناً
«آخر الجنود».. هاجس الوطن والحرب بين ثناياه
بالتفاصيل.. الصناعة تعلن انتاج جهاز يستخدم للهجوم على فيروس «كورونا»
سامر سعيد يروي تفاصيل «الأسد» الذي أرعب يونس محمود
نشأت أكرم يروي تفاصيل استدعاء فريد مجيد لكأس القارات

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا