1912
26/05/2019

 
الصحة الفلسطينية: غزة تعيش أسوأ أزمة أدوية على الاطلاق AlmustakbalPaper.net «النار المجهولة» تحصد أراض جديدة.. والقوات الأمنية تتدخل AlmustakbalPaper.net البزوني: تخصيص ورفع رواتب المعلمين العقود في البصرة لمدة عام كامل AlmustakbalPaper.net محافظ البصرة يبحث مع «تويوتا» امكانية تخصيص مركبات للشرطة والنجدة والمرور AlmustakbalPaper.net محافظ بغداد يترأس ورشة عمل مع الشركات المنفذة لمشروع القطار المعلق AlmustakbalPaper.net
أسباب تدعو للخوف من «حرب كبرى»
أسباب تدعو للخوف من «حرب كبرى»
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
هال براندز

سافرت الشهر الماضي إلى فيينا حيث المقر السابق للإمبراطورية النمساوية المجرية بوصفها المكان الأنسب للتفكير والتأمل، انتظاراً لحلول الذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى. بدأ الصراع بإعلان النمسا والمجر الحرب على صربيا في يوليو (تموز) 1914 عقب اغتيال دوق النمسا والمجر فرانز فردناند، لتشتعل بعدها حرب لا هوادة فيها، مات خلالها أكثر من 15 مليون إنسان وسقطت فيها أربع إمبراطوريات، وبزغ نجم الشيوعية والفاشيستية في بعض دول أوروبا الكبيرة، وكذلك ظهر دور الولايات المتحدة كقوة عظمى، قبل أن يتراجع مجددا، وغيرها من الأحداث التي غيرت ملامح القرن العشرين. كانت الحرب العالمية الأولى بمثابة «الطوفان أو هياج الطبيعة»، بحسب تعبير وزير الذخائر البريطاني ديفيد ليود جورج، أو «الزلزال الذي هز أركان الحياة في أوروبا». ورغم أن هذا الصراع انتهى منذ قرن مضى، فإنه لا يزال يقدم ثلاثة دروس مهمة تتعلق بالعالم الفوضوي الذي نعيش فيه اليوم. الدرس الأول هو أن السلام أضعف مما يبدو عليه. فحتى عام 1914، لم تكن أوروبا قد مرت بصراع قاري كبير منذ حروب نابليون بونابرت التي خاضها قبل ذلك بقرن كامل. ويرى بعض المراقبين أن العودة إلى تلك الأحداث المأساوية الدامية أمر مستحيل. وقد خلد الكاتب البريطاني نورمان أنجيل نفسه بعبارته التي تنبأ فيها قبل سنوات قليلة من الحرب العالمية الأولى بأن ما نطلق عليه اليوم عولمة قد جعل من الصراع بين القوى العظمى أمراً بالياً عفى عليه الزمن. وجادل بأن الحرب قد أصبحت أمراً عقيماً، لأن السلام والعلاقات الاقتصادية والمالية المتنامية بين الدول الأوروبية الكبرى قد أثمرت الكثير من الرخاء.
فقد أظهر اندلاع الحرب العالمية الأولى أن تلك الاتجاهات لا يمكن أن تضمن السلام بحال، لأنه من السهل للقوى الظلامية المتنافسة والمتصارعة أن تتغلب عليها. إن التغيير في موازين القوى، والجمود الجيوسياسي الذي أوجدته الخطط العسكرية، وظهور الداروينيين (نسبة إلى دارون) الاجتماعيين والأفكار العسكرية التي مجدت من قيمة الحرب في تطور الشعوب والبلدان، والتوتر الناتج عن محاولات ألمانيا للتفوق في أوروبا والهيمنة على العالم، جميعها أوجدت حالة قابلة للاشتعال، مثلما اشتعلت الدنيا عقب اغتيال دوق النمسا والمجر منذ مائة عام.
ثانيا: الحرب العالمية الأولى تذكرنا بأنه عندما يتداعى السلام وينهار النظام العالمي يمكن للتبعات أن تكون أسوأ من أن يتخيل بشر. حتى بعد اندلاع الحرب العالمية الأولى اعتقد الكثير من المراقبين أنها لن تستمر طويلا، وأن تأثيراتها ستكون محدودة. وفي سبتمبر (أيلول) 1914، أكدت صحيفة «إيكونومست» لقرائها «استحالة استمرار حالة العداوة بنفس الوتيرة من الناحية المالية والاقتصادية لشهور قادمة». لكن ذلك التوقع، شأن غيرة من التوقعات، كان خطأ فادحا، وكانت حالة التفاؤل المبالغ فيها في البداية هي ما جعلت النتائج كارثية لاحقا.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=47029
عدد المشـاهدات 294   تاريخ الإضافـة 29/11/2018 - 08:03   آخـر تحديـث 25/05/2019 - 05:38   رقم المحتـوى 47029
محتـويات مشـابهة
أسباب وطرق علاج البلغم
العراق في الإختبار! ترامب؛ الإستفزاز للإبتزاز! لهذه الأسباب يتحمل «آل سعود» إهاناته!
كربلاء تدعو الى التوقف عن ازالة التجاوزات حتى يتم إيجاد بدائل مناسبة
الصحة البرلمانية تتحدث عن أسباب تفاقم «المخدرات» وتدعو لتشكيل هيئة عليا لمكافحتها
الهيئة السياسية لتحالف الاصلاح والاعمار تدعو الى الاسراع بإكمال الكابينة الحكومية

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا