1802
11/12/2018

 
البنك المركزي يعلن عن أكبر مبادرة اقراضية بتاريخ العراق AlmustakbalPaper.net الأمن البرلمانية تضع قانون اخراج القوات التركية من العراق على رأس أولوياتها AlmustakbalPaper.net نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية يبحث مع وفد الاتحاد الاوربي العلاقات الثنائية بين العراق والاتحاد AlmustakbalPaper.net الهيأة السياسية لتحالف الاصلاح والاعمار تتخذ قرارات تخص استكمال الكابينة الوزارية AlmustakbalPaper.net العراق يسلم الكويت مذكرة استيضاح بشأن مقتل (50) عراقياً عام 1991 AlmustakbalPaper.net
«السلة الواحدة» مقترح جديد لإكمال الحكومة
«السلة الواحدة» مقترح جديد لإكمال الحكومة
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
المستقبل العراقي / عادل اللامي

حتّى الآن، لم تتوصل الكتل السياسية إلى تسمية مرشحين متفق عليهم للوزارات الشاغرة، وذلك بعد أيام من النقاشات والمناوشات. وبعد أن وصلت إلى الأمور طريق شبه مسدود إلى التوصل على مرشحين متفق عليهم، إلا أن حدّة التصريحات بدأت بالخفوت.
واكد النائب عن تحالف المحور عبد الله الخربيط طرح اكثر من 30 شخصية لحقيبة وزارة الدفاع.
وقال الخربيط «تم طرح اكثر من 30 شخصية لوزارة الدفاع من بينها الفريق عبد الغني الاسدي والفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، والفريق الركن طالب شغاتي»، مبينا انه «بالرغم من ان حقيبة الدفاع استحقاق سني، ولكن نريد أن تكون المؤسسة الامنية بيد ابطال القيادات الامنية».
ونقلت وكالة «الغد برس» عن الخربيط القول ان «اسماء البدلاء كثيرة ونعتقد انه سيتم التصويت على الكابينة الحكومية في الجولة الاولى»، مشيرا الى «اتفاق مبدئي على ان يمضي رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي في تشكيل الكابينة الحكومية، والقرار سيكون في مجلس النواب». 
ولفت الى انه «نتحدى الطرف الآخر الاصلاح بالمضي بالتصويت على الخيارات العراقية والقيادات الامنية ليثبتوا مصداقيتهم». 
وأكد مصدر سياسي مطلع أن الكتل السياسيّة ستسعى إلى تمرير المرشحين بـ»سلة واحدة»، وذلك من أجل تلافي الخلافات بشأن شخصيّات مرشّحة بعينها.
وقال المصدر، في حديث لـ»المستقبل العراقي» أن خيار السلة الواحدة سيجنب عبد المهدي الكثير من التفاصيل، وسيختصر الوقت على النواب في التصويت، وسيقصر من الخلافات الكبيرة بين الكتلة السياسية على المرشحين.
وشدد المصدر على أن هذا الخيار سيكون الأقرب للتنفيذ خلال جلسة الثلاثاء، إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بين الكتل السياسية.
واستمرت التصريحات بين الكتل السياسية التي تتحدّث عن الأغلبيّة السياسية والتمسك بالمرشحين.
وأكد القيادي في تحالف البناء النائب عامر الفايز أن تحالفه لا ينوي شرخ العلاقة مع تحالف الإصلاح والاعمار.
وقال الفايز في تصريح صحفي إن “الثابت عدديا هو ان تحالف البناء هو الكتلة الأكبر”، مشيرا إلى أن “إعلان تحالف البناء بأنه الكتلة الأكبر ليس جديدا ولا يعني انه يريد الغاء تفاهماته مع تحالف الاصلاح”.
وأضاف الفايز، أنه “لا رغبة لتحالف البناء بشرخ العلاقة مع تحالف الإصلاح والاعمار”، مؤكدا في ذات الوقت أن “تحالف البناء قادر على تمرير مرشحيه واي اقرار داخل البرلمان اذا وصل الى طريق مسدود”.
بدوره، عد تحالف سائرون إعلان تحالف البناء بأنه الكتلة الاكبر محاولة للضغط على رئيس الوزراء عادل عبد المهدي باختيار مرشحي التحالف للوزارات المتبقية.
ونقلت وكالة «المعلومة» عن النائب عن التحالف عباس عليوي القول إنه “يتوقع ان يقوم تحالف البناء خلال الايام القليلة المقبلة بتغيير الاسماء التي رشحها لشغل الحقائب الوزارية”، مبينا أن “إعلان تحالف البناء بأنه الكتلة الاكبر ما هي الا محاولة للضغط على رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بقبول مرشحيه للحقائب الوزارية المتبقية” وأضاف عليوي، أن “على التحالفات السياسية الالتزام بالالية التي اعتمدوها عند التصويت على الحقائب الوزارية الاربعة عشر وعدم اللجوء الى فرض ارادتها بتقديم شخصيات سياسية بعينها”.
في غضون ذلك، أكد النائب عن تحالف الإصلاح رياض المسعودي أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ابلغ الكتل السياسية بأنه سيقدم استقالته أو يذهب نحو الخيار الوطني في اختيار الوزراء في حال عدم الوصول إلى اتفاق سياسي لإكمال كابينته الوزارية خلال جلسة الثلاثاء المقبل.
وقال المسعودي “تمرير رئيس الوزراء و14 وزير لم يحصل باتفاق سياسي بين الكتل داخل مجلس النواب إنما تم اختيارهم لعدم تجاوز المدد الدستورية في اختيار الحكومة”، لافتا إلى إن “الخلافات السياسية بين جميع الكتل لازالت مستمرة بشأن الوزراء ألثمانية المتبقين ضمن الكابينة الوزارية”.
وأضاف أن “عبد المهدي حدد يوم الاثنين القادم كموعد نهائي أمام الكتل السياسية للوصل إلى اتفاق بشأن المرشحين للوزارات المتبقية”، مبينا إن “عبد المهدي سيقدم الاستقالة أو يذهب نحو الخيار الوطني في اختيار الوزراء في حال عدم الوصل إلى اتفاق سياسي بين الكتل داخل البرلمان لإكمال كابينته الوزارية خلال جلسة الثلاثاء المقبل”.وبين أن “بعض الكتل السياسية التي لم تحصل على مناصب وزارية تسعى إلى إفشال الحكومة وعرقلة العملية السياسية من خلال إصرارها على مرشح واحد لاستيزاز إحدى الوزارات، فضلا عن ممارستها الضغط تجاه عبد المهدي لتقديمه الاستقالة لغرض العودة للمحاصصة السياسية في تقسيم المناصب الحكومية”.وكان تحالف البناء اعرب عن رغبتِه بالتصرفِ ككتلةٍ اكبر وتوديع التنسيق مع كتلةِ سائرون والذهاب الى البرلمانِ لاكمالِ تشكيل الحكومة.
يشار الى ان مجلس النواب حدد يوم الثلاثاء المقبل، موعدا لانعقاد جلسة التصويت على اكمال الكابينة الحكومية.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=47048
عدد المشـاهدات 84   تاريخ الإضافـة 01/12/2018 - 20:16   آخـر تحديـث 09/12/2018 - 17:42   رقم المحتـوى 47048
محتـويات مشـابهة
صدور عدد جديد من «القضاء»
مفوضية حقوق الإنسان في البصرة تدعو الحكومة الى الوفاء بتعهداتها للمحافظة
بي إم دبليو تطلق «Z4» الجديدة
المدير الفني الجديد لمنتخب العراق بالكرة الشاطئية يصل الى بغداد
نجم تشيلسي يوافق على تجديد عقده

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا