1911
23/05/2019

 
1911 AlmustakbalPaper.net إطلاق «ماريو» في الهواتف الذكية! AlmustakbalPaper.net هجوم على «وحشية» صالون تجميل AlmustakbalPaper.net فوائد صحية غير محدودة لقشر الرمان AlmustakbalPaper.net توتنهام يتطلع لضم لاعب برشلونة AlmustakbalPaper.net
العراق وإيران.. تفاهمات سياسية «عميقة» واتفاقات تجارية جديدة
العراق وإيران.. تفاهمات سياسية «عميقة» واتفاقات تجارية جديدة
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
المستقبل العراقي / عادل اللامي

بحضور رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي ورئيس جمهورية ايران الاسلامية حسن روحاني جرى في بغداد، أمس الاثنين، وفي ختام جلسة المباحثات المشتركة، التوقيع على عدد من مذكرات التفاهم في مجالات النفط والتجارة والصحة والنقل لإنشاء سكك الحديد بين البصرة والشلامجة، فضلاً عن مذكرة لمنح تأشيرات الدخول والتسهيلات لرجال الاعمال والمستثمرين.
واعلن مكتب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي تفاصيل المباحثات المشتركة بين الاخير والرئيس الايراني حسن روحاني، مؤكداً ان المباحثات تضمنت التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والعديد من الملفات المشتركة. وقال مكتب عبد المهدي في بيان تلقت «المستقبل العراقي» نسخة منه، إن «رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي ورئيس جمهورية ايران الاسلامية حسن روحاني يترأسان جلسة المباحثات المشتركة».
واعرب عبد المهدي، بحسب البيان، عن «ترحيبه برئيس جمهورية ايران الاسلامية حسن روحاني والوفد المرافق الكبير له»، متطلعاً ان «تسهم الزيارة بتطوير العلاقات بين البلدين والشعبين الجارين في جميع المجالات وتعزيز الأمن والاستقرار والازدهار لجميع شعوب المنطقة».
ولفت البيان الى أن «جلسة المباحثات المشتركة تناولت استمرار التعاون في مجال مكافحة الارهاب وتعزيز جهود الأمن والاستقرار».
وأضاف «تم بحث التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والعديد من الملفات المشتركة وفي مقدمتها النفط والزراعة والاعمار والاستثمار والصحة والنقل والمناطق الصناعية والمنافذ الحدودية».
بدوره، قال الرئيس الايراني ان عراقا مستقرا آمنا يمكن ان يلعب دورا في خلق علاقات افضل بين دول المنطقة، فيما دعا الرئيس العراقي دول المنطقة الى تعاون مثمر ينهي صراعاتها.
وقال الرئيس الايراني حسن روحاني، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره برهم صالح، «أننا في العراق نشعر بأننا في وطننا الثاني وكانت مباحثاتي مع الرئيس صالح مهمة وجيدة ولم اجد خلالها اي نقطة خلاف فيما بيننا»، منوهاً الى ان هناك مجالات واسعة للتعاون بين البلدين في قطاعات التجارة والاستثمار وانشاء مدن صناعية ومناطق تجارية مشتركة اضافة الى السياحة والكهرباء والسكك الحديد والمياه والنفط والبيئة والغاز فضلا عن التعاون في المواقف تجاه القضايا الاقليمية والدولية». واضاف روحاني ان العراق وايران واجها اوقات صعبة نتيجة الارهاب حيث وقفت ايران مع الشعب والجيش العراقيين في مواجهة هذا الارهاب. وقال «نعتبر العراق دولة عربية واسلامية مهمة في المنطقة وتستطيع ان تلعب دورا مهما للتقريب بين دولها واقامة علاقات افضل فيما بينها». وشدد على ان ايران تريد ان تكون «متحدة مع العراق ولكن ليس ضد الاخرين وانما لصالحهم وما يهمنا استقرار العراق وامنه لان عراقا مستقلا ومستقرا سيوفر الامن في المنطقة». من جهته، قال الرئيس صالح انه قدم الشكر لروحاني على مواقف بلاده الداعمة للعراق في مواجهة الارهاب والقضاء عليه، منوها الى ان المطلوب حاليا التعاون للقضاء على الفكر المتطرف. واشار صالح الى ان «الامن المشترك بيننا وبين دول المنطقة ومنها ايران يستدعي التعاون بشكل اوسع لمنع ظهور الارهاب من جديد وبغداد هي المنطلق للقاء دول المنطقة في مواجهة هذا الفكر المنحرف وتأمين المصالح المشتركة لهذه الدول وانهاء النزاعات فيما بينها». واضاف ان العراق قد عانى من الصراعات الاقليمية والدولية التي جرت على ساحته لكنه ينتقل الان الى ساحة تلاقي لدول المنطقة وهو محظوظ بجواره الاسلامي وامتداده العربي». وأضاف الرئیس العراقی إن الأمن المشترك هو أحد العناصر التی تتطلب تعاونا متزایدا بین طهران وبغداد، فضلاً عن تعاون جمیع دول المنطقة بهدف زیادة الاستقرار والأمن وتوفیر المصالح المشتركة فی مكافحة الأفكار الضالة والمجامیع الإرهابیة.
واوضح صالح إنه تم الاتفاق علي إطار العمل الجدید للتعاون بین البلدین.
وكان روحاني قال للصحافيين في طهران لدى توجهه الى بغداد صباح اليوم «ان إیران  لدیها الكثیر من الاحتیاجات یمكن أن تؤمنها من العراق ولدینا خطط مهمة خلال هذه الزیارة وبالنسبة لنا فإن مسألة التنقل بين البلدين تحظي باهمیة خاصة ونحرص علي تطویر طرق المواصلات بین إیران والعراق» في اشارة الى اهتمام بلاده بأنشاء خط للسكة الحديد مع العراق. ونوه الى ان رجال الأعمال الايرانيين سيكونون موجودین في هذه الزیارة، «وسوف نعقد اجتماعاً اقتصادیاً وسنلتقي أیضا زعماء العشائر والسیاسیین في العراق». وأضاف روحاني «ربما لا يفهم الغربيون أن أحد طموحات الشعب العراقي هو زيارة مشهد في ايران (تضم ضريح الامام الرضا عليه السلام) وأحد تطلعات الشعب الإيراني للسفر إلى كربلاء (لزيارة مرقد الامام الحسين عليه السلام) وهذا هو الحب الذي نراه اليوم». واوضح الرئيس الايراني قائلا «اليوم تبلغ قيمة علاقاتنا الاقتصادية مع العراق حوالي 12 مليار دولار بينما يمكننا بسهولة زيادة هذا الرقم إلى 20 مليار دولار في السنوات المقبلة خاصة وان إيران والعراق توفران العديد من احتياجاتهما من بعضهما البعض». واضاف «أننا حريصون على البدء في العمل على أساس اتفاقية الجزائر لعام 1975 بين البلدين في أقرب وقت ممكن لأن اليوم فقط السفن الصغيرة والمتوسطة الحجم يمكن ان تمر هناك ولكن إذا تم تنفيذ التوسعة من النهر فسيكون من الممكن مرور السفن التي تزيد عن 20 الف طن» في اشارة الى الملاحة في شط العرب الذي يشكل حدودا مائية بين العراق وايران.
وعن السياسات الاميركية في المنطقة ثال روحاني إن «الأميركيين يسعون دائماً إلى إقناع إيران بحماية مصالحهم والحفاظ على نظام مغتصب صهيوني وخلق اختلافات بين دول المنطقة بينها العراق».
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=50042
عدد المشـاهدات 180   تاريخ الإضافـة 12/03/2019 - 05:46   آخـر تحديـث 21/05/2019 - 22:13   رقم المحتـوى 50042
محتـويات مشـابهة
النقل: «٨٧» ألف رحلة جوية في الاجواء العراقية خلال الربع الاول للعام الحالي
العراق يستغل علاقاته الدبلوماسية بين الفرقاء لإطفاء نار الحرب
الشيخ عبد المهدي الكربلائي لسفيرة نيوزلندا ببغداد: نحاول الحفاظ على وحدة الشعب العراقي ليس بالكلام بل بالعمل
المنافذ الحدودية: استئناف العمل أمام الحركة التجارية بين العراق وايران عبر منفذ الشيب
خلية الأزمة في الموصل تفتتح موقع مكتب الخطوط الجوية العراقية

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا