رفض عراقي كبير لـ «سياسة التجويع» الأميركية ضد إيران
أضيف بواسـطة
المستقبل العراقي / عادل اللامي

ارتفع صوت الاحتجاج في العراق، أمس الثلاثاء، على العقوبات الجديدة التي فرضتها الإدارة الأميركية على إيران، وفيما أكد رئيس تحالف الاصلاح والاعمار للقائم باعمال السفارة الامريكية أن العقوبات الاقتصادية وتجويع الشعوب «سياسة غير مجدية»، اكدت لجنة العلاقات الخارجية البرلمانيةعزمها الضغط على الجانب الامريكي للعدول عن قرار عدم شمول العراق بالاستثناء من العقوبات على طهران.
وأكد رئيس تحالف الاصلاح والاعمار عمار الحكيم للقائم باعمال السفارة الامريكية في بغداد أن العقوبات الاقتصادية وتجويع الشعوب «سياسة غير مجدية» ، مشددا على أن الحوار هو السبيل الامثل لحل الخلافات. 
وقال الحكيم في بيان صدر عقب استقباله القائم بأعمال السفارة الأمريكية في بغداد جوي هود، وتلقت «المستقبل العراقي» نسخة منه، إنه «تم بحث تطورات الشأن السياسي في العراق والمنطقة، والعلاقات الثنائية بين العراق والولايات المتحدة الامريكية وسبل تعزيزها بما يخدم المصالح المشتركة».
وشدد الحكيم على «ابتعاد العراق عن المحاور الدولية»، مشيرا الى أن «مصلحته الوطنية العليا ومصلحة ابناء شعبه هي البوصلة في علاقاته مع الجميع».
وأكد الحكيم في الوقت ذاته على ان «سياسة العقوبات الاقتصادية وتجويع الشعوب سياسة غير مجدية ولا يمكن اعتمادها في حل الخلافات»، مشيرا الى أن «الحوار هو السبيل الامثل لحله». 
وأعلن البيت الابيض أن الرئيس الامريكي دونالد ترامب قرر عدم تمديد الاعفاءات الممنوحة لبعض الدول من العقوبات الايرانية، فيما اشار الى أن السعودية والإمارات وافقتا على إجراءات مرحلية لتأمين النقص في سوق النفط.
وأعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات في تشرين الثاني الماضي على صادرات النفط الإيرانية، بعد أن انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من جانب واحد من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران وست دول كبرى.
وبعد إعادة فرض عقوباتها على طهران منحت واشنطن استثناءات لثماني دول (الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان وتركيا وإيطاليا واليونان) لمدة 6 أشهر يمكنها خلالها شراء النفط الإيراني دون أن تتعرض لعقوبات أميركية.
بدورها، اكدت لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية عزمها الضغط على الجانب الامريكي للعدول عن قرار عدم شمول العراق بالاستثناء من العقوبات على طهران.
ونقلت وكالة «السومرية نيوز» عن عضو اللجنة النائب حسن فدعم القول ان «واشنطن قد تعمل على تجديد الاستثناءات للعراق من عقوباتها على طهران»، مبينا ان «لجنة العلاقات الخارجية ستعمل بكل قوة ومن خلال علاقاتها للضغط على الجانب الامريكي لتمديد استثناء العراق من تلك العقوبات».
واضاف فدعم، أن «مصالح العراق بالمنطقة مبنية على تبادل المصالح مع دول المنطقة وخاصة ايران، كونها دولة مهمة تربطنا معها حدود طويلة ومشتركات عديدة وتبادل تجاري كبير»، لافتا الى انه «ليس من مصلحة العراق ان يكون اداة لفرض العقوبات على ايران وبحال قبلت الادارة السياسية في العراق على تطبيق العقوبات فهو قرار خاطئ وسيضر بمصالح العراق واقتصاده وسيؤثر سلبا على علاقات العراق بجيرانه وينعكس سلبا على استقرار الشرق الاوسط».
واكد فدعم، ان «العراق يستورد الغاز السائل والكهرباء من ايران ونحن على ابواب فصل الصيف وليس لدينا الوقت الكافي والمقدرة على تغطية تلك الحاجات، مايجعلنا بموقف صعب جدا سيضر بالشعب العراقي بشكل مباشر»، مـــشددا على اننا «باقل تقدير قد نطلب الاستثناء لستة اشهر المقبلة لحين انتهاء فصل الصيف لان قبول العقوبات سيخلق مشكلة كبيرة لنا».
وكانت وزارة الكهرباء أعلنت عدم قدرة العراق على الالتزام بالعقوبات الأميركية ضد إيران كون العراق يعتمد بشكل كبير على الغاز المستورد من طهران لتشغيل محطّات الكهرباء.

رابط المحتـوى
عدد المشـاهدات 187   مرات التحميـل 0   تحميـل هذا اليوم 0   تاريخ الإضافـة 24/04/2019 - 06:42   آخـر تحديـث 25/06/2019 - 22:42   رقم المحتـوى 51278
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.AlmustakbalPaper.net 2014