1910
22/05/2019

 
إطلاق «ماريو» في الهواتف الذكية! AlmustakbalPaper.net هجوم على «وحشية» صالون تجميل AlmustakbalPaper.net فوائد صحية غير محدودة لقشر الرمان AlmustakbalPaper.net توتنهام يتطلع لضم لاعب برشلونة AlmustakbalPaper.net بنزيما يقدم وعداً لجماهير ريال مدريد AlmustakbalPaper.net
الصراع على المناصب يفتت تحالفات السنة
الصراع على المناصب يفتت تحالفات السنة
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
المستقبل العراقي / عادل اللامي

أدى انتخاب محافظ جديد لنينوى إلى تفجّر خلافات بين التحالفات السنيّة التي عقدت قبيل الانتخابات البرلمانية التي جرت العام الماضي، فيما يحاول تحالف القوى، الذي سبق له وأن تفتت، ان يلتئم مجدداً وذلك بعزل عدد من السياسيين.
وافادت مصادر مطلعة بأن هناك نواباًمن المناطق المحررة يسعون الى اعادة تشكيل ائتلاف القوى العراقية ومغادرة تحالف المحور.
وقالت المصادر ان»انتخاب منصور المرعيد محافظا لنينوى كتب ورقة موت تحالف المحور سريريا»، مبينا ان»اطراف كبيرة من التحالف ترفض هذا الاختيار».
واضاف ان»نواب المناطق المحررة يتجهون الى اعادة تشكيل ائتلاف القوى العراقية دون ابو مازن والخنجر»، مبينا ان»الايام المقبلة ستشهد تغييرات كبيرة في خارطة التحالفات السنية».
ورفض نواب محافظة نينوى ما اسموه ببيع منصب محافظ نينوى من قبل شخصيات خارج المحافظة، فيما طالب 14 عضوا في مجلس نينوى البرلمان بحل المجلس.
وانتخب مجلس نينوى منصور المرعيد محافظاً لنينوى في جلسة قاطعها 12 عضوا في المجلس.
وقد اتهم تحالف «نينوى» في مجلس محافظة نينوى قيادات سياسية بـ»السيطرة» على المحافظة. 
وذكر التحالف في بيان تلقت «المستقبل العراقي» نسخة منه، أنه «كان متمسكاً بترشيح عضو المجلس حسام الدين العيار خلال اجتماعه الاسبوع الماضي».
وأضاف أن «عدداً من الاعضاء انشقوا عن التحالف وذهبوا الى ترشيح مرشح آخر»، مبيناً أن «الأعضاء شرعوا خلال هذا الاسبوع بعقد اجتماع موسع يضم ٢٧ عضواً اتفقوا خلاله على ترشيح العبار لمنصب المحافظ بعد جمع التواقيع ولكنهم تفاجئوا مرة اخرى بانشقاق مجموعة كبيرة من الأعضاء ولم يحترموا تواقيعهم».
واتهم التحالف بعض القيادات السياسية بـ «السيطرة على محافظة نينوى وتنفيذ أجنداتها وإراداتها بعيداً عن مصلحة المحافظة».
ووسط اجواء مشحونة بالتوتر وخروج تظاهرة احتجاج حول مقر مجلس حكومة محافظة نينوى ووسط اجراءات امنية مشددة صوت المجلس بالاغلبية لمنصور المرعيد محافظا جديدا خلفا لمحافظها المقال نوفل العاكوب. والمرعيد هو مرشح حركة عطاء بزعامة فالح الفياض الامين العام لهيئة الحشد الشعبي.
وقبيل اختيار المرعيد محافظا جديدا، فقد تم توجيه اتهامات لحركة عطاء التي ينتمي اليها بدفع مبلغ ربع مليون دولار لكل عضو من اعضاء مجلس نينوى مقابل تمرير مرشحها المرعيد لمنصب المحافظ الامر الذي دفعه الى نفي ذلك.
بدوره، اشار المحافظ الجديد الى ان هناك نواب وأعضاء بمجلس نينوى قاموا بدفع أموال لجيوش الكترونية من اجل التحشيد للتظاهر امام مبنى مجلس المحافظة من اجل افشال عقد الجلسة بعد تحقيقنا النصاب الكافي بالاشتراك مع الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني والذي انتخب مرشحه سيروان محمد نائبا أولا للمحافظ. في الغضون، اعلن تحالف العراق هويتنا عن تمسكه بمحمد الحلبوسي رئيسا لمجلس النواب. وأكد تحالف العراق هويتنا في بيان تلقت «المستقبل العراقي» نسخة منه ان اغلب اعضائه أجمعوا على ضرورة حل تحالف المحور الوطني واستبعاد خميس الخنجر الامين العام للمشروع العربي في العراق، من أي تشكيل سياسي سني بسبب «اساءته وتشويهة لسمعة المكون، وتورطه بصفقات تمويل الارهاب وصفقات السمسرة في بيع وشراء منصب محافظ نينوى «.
وطالب تحالف العراق هويتنا «التحالفات والقوى البرلمانية والكتل السياسية بعدم التعامل مع المدعو خميس الخنجر او الاتفاق معه كونه تم طرده حفاظاً على سمعتهم بين جمهورهم «. وكشفت كتلة اتحاد القوى العراقية عن عدد نوابها، فيما اعلنت عن الجهات التي تقود تحالف المحور الوطني حاليا.
وقالت النائب عن الكتلة سميعة الغلاب ان «كتلة اتحاد القوى العراقية، يرأسها رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي خرجت من تحالف المحور مع أكثر من 32 نائباً».
وبينت الغلاب ان «تحالف المحور يضم حاليا فقط خميس الخنجر وأحمد الجبوري (أبو مازن)، وبقى معهم ما يقارب 15 نائبا فقط، ومن المحتمل أن يخرج نواب اخرون من تحالف المحور». واعلن تحالف المحور عن الغاء عضوية رئيس البرلمان محمد الحلبوسي. وقرار التحالف جاء بعد ساعات قليلة من اعلان لحله تقدمت به اطراف سنية او ما يعرف بنواب المحافظات المحررة يقودهم محمد الحلبوسي واعادة تشكيل تحالف القوى العراقية، الذي سيقوده نواب الحل بقيادة الكرابلة ونواب «متحدون» بقيادة النجيفي، واعضاء اخرون. وفي اول قرارات تحالف القوى اعلن عن عزل كل من خميس الخنجر واحمد الجبوري «ابو مازن».
وردا على ذلك، اصدر تحالف المحور الذي تبقى فيه الخنجر و»ابو مازن» ونواب اخرون قرار بالغاء عضوية الحلبوسي والتحرك لعزله من رئاسة البرلمان. وكان البرلمان العراقي قرر،ليل الأحد، وفي اجراء عاجل وقف عملية اختيار محافظ جديد لمحافظة نينوى وذلك أثر معلومات كشف عنها 14 نائبا بتلقي اعضاء فيها لرشى لانتخاب شخصية بعينها وتم احالة القضية الى القضاء.
وقررت رئاسة البرلمان العراقي ايقاف الاجراءات المتخذة لانتخاب محافظ جديد لمحافظة نينوى بعد معلومات كشف عنها 14 نائبا بحصول عمليات فساد ورشى لانتخاب شخص معين لمنصب المحافظ تشير الاصابع الى انه النائب منصور المرعيد المنتمي لحركة عطاء بقيادة فالح الفياض الامين العام للحشد الشعبي. 
وخاطب رئيس البرلمان محمد الحلبوسي المجلس الاعلى للفساد برئاسة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في وثيقة قائلا «وردت معلومات من الذوات المدرجة اسماؤهم ادناه عن شبهات فساد تتعلق بانتخاب محافظ نينوى الجديد».
ودعا المجلس الى «فتح تحقيق عاجل واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لاحالة الملف الى الجهات القضائية للتحقيق بملابسات قيام بعض أعضاء مجلس محافظة نينوى باستلام مبالغ ورشى مقابل التصويت لمرشح معين».
وذكر الحلبوس في خطابه اسماء 14 نائبا واعقب ذلك توجيه رئاسة البرلمان لخطاب عاجل الى مجلس محافظة نينوى بوقف اجراءات انتخاب المحافظ ونائبيه لحين ورود الاجابة من الجهات المعنية في اشارة الى المجلس الاعلى لمكافحة الفساد.  
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=51883
عدد المشـاهدات 109   تاريخ الإضافـة 14/05/2019 - 06:49   آخـر تحديـث 20/05/2019 - 09:18   رقم المحتـوى 51883
محتـويات مشـابهة
هجوم على «وحشية» صالون تجميل
صحافة إيطاليا تنصب نادال ملكاً على روما
رئاسة الوزراء تتقدم بالشكر والتقدير لوزير النقل على انجاز مشروع ميناء الفاو الكبير
فريق تابع للأمم المتحدة يعثر على (12) مقبرة جماعية تضم رفات ايزديين
هواوي ترد على «حظر» أندرويد

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا