1932
26/06/2019

 
على ماذا يدل التعرق الشديد ؟ AlmustakbalPaper.net مخاطر الأغذية المصنعة AlmustakbalPaper.net إفهمي ما تقوله بشرتك! AlmustakbalPaper.net ميسلون هادي: لن أتخلى عن الكتابة أبداً AlmustakbalPaper.net بعد خسارته لاسطنبول.. أردوغان يلمح لإجراء تعديلات بالحكومة التركية AlmustakbalPaper.net
ترند المسلسلات الرمضانية
ترند المسلسلات الرمضانية
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
رسل جمال
مع كل موسم رمضاني تتسابق شاشات التلفاز العربي، على جذب المشاهد وسحبه نحوها وتتفنن في التباكي مرة واظهار مشاهد الفساد والانحلال مرة أخرى، بل تدخر صور الغناء والعربدة والمجون الجاهلي لتطلقها دفعة واحدة في شهر الصيام!
انها ليست عبقرية أدبية ان تأتي بمسلسل مشبع بالسلبيات المجتمعية والجوانب المظلمة، تجعل من يشاهد مثل هكذا مسلسلات ينتابه اليأس والإحباط، فالكل يعرف اننا نعاني من هكذا مشاكل، بل على الكاتب مسؤولية كبرى لا يستهان بها، فهو كفنان يشير بكلماته لمواضع الخلل، مع جهده في ايجاد الحلول لتلك المشاكل، وإلا سيكون كالعرضالجي!
يعيد ويلوك بمشاكل الكل يعرفها، فما فرقه عن بقية الناس عندئذ؟ اننا بحاجة لأعمال رمضانية تشعرنا بروحية هذا الشهر الفضيل، وليس العكس لما للفن من قوة ناعمة لها اثر كبير في تغيير معتقد بل وحتى يعتبر احد أدوات التربية والتعليم، فهو قوة للتغيير والتأثير نحو الأفضل أو الأسوء على حد سواء، حسب ما يمرر من خلاله من رسائل للجمهور٠ ان الغاية من البحث العلمي، أو الرسائل التي يتكبد عناء كتابتها  طلاب الدراسات العليا لنيل درجة الماجستير أو الدكتوراة، إنما للإتيان بشيء جديد ونافع يضاف للعلم، وإلا ما الغاية من أضافة ورق أضافي تستطر به كلمات لا تسمن ولا تغني من جوع «الجهل»
كذلك أي عمل انساني أخر  كالفن والكتابة، ان لم يأتي بشيء جديد ونافع فلا خير فيه، الإنسانية بتقدم مستمر نحو الأمام وهي بحاجة لمن يجد الحلول ويبتكر من رحم المشكلة مصل لعلاج جديد، وفي ظل الحديث عن اجواء رمضان، لم تتغير مشاهد المسلسلات في كل عام، فهي مابين مقهى وملهى ومشاهد لقطاعي الطرق والفتوات!
لكن برز هذه السنة مسلسل هو الأكثر مشاهدة في المنطقة، لان أبطاله طرفي نزاع لطالما تحاربا بالإنابة، و تعودا على تبادل الاتهامات والمناوشات الباردة، دون التصريح بشكل علني عن مواقفها السياسية، كما نشهده هذه الأيام، ان احداث أي مسلسل مهما احتدمت وتصاعدت لايؤدي إلى انفجار الشاشة!
فهي تبقى مشاهد عابرة وسرعان ما تنتهي لتحل محلها احداث أخرى اكثر اثارة، كذلك فان تبادل التصريحات والإجراءات الاستباقية والاحترازية، التي تتابدلها امريكا وإيران لا تتعدى كونها المستوى ما قبل الأخير، الذي تعتمده دول اليوم للتعبير عن رفضها أو انزعاجها من أمر ما، أما أقصى ما ستقوم به لتعلن عن حالة التأهب و الاستنفار، فهو تحريك الغبار عن قطعاتها العسكرية، التي رُكنت منذ زمن بعيد، وتحريكها بطريقة استعراضية، فهي فرصة لاستعراض قدراتها العسكرية وما تملك من قوة، كما انها فرصة للطرف الآخر للضغط بما يملك من أوراق رابحة، حتى لو كان موقع جغرافي، والتهديد بقطع الطريق أمام التجارة العالمية!
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=52118
عدد المشـاهدات 99   تاريخ الإضافـة 20/05/2019 - 03:46   آخـر تحديـث 25/06/2019 - 17:42   رقم المحتـوى 52118
محتـويات مشـابهة
الحرب الناعمة وسموم الفضائيات من الأفلام والمسلسلات والبرامج
اختتام بطولة «# كلنا العراق» الرمضانية لتربية الرصافة الثالثة\بغداد/ المستقبل العراقي
خطط محكمة لحماية «المجالس الرمضانية» في الجنوب.. ورفح الحظر الليلي في الشمال
العتبة العلوية تجهز (60) مسجداً وحسينية بمستلزمات الختمات الرمضانية
اين نحن من المسلسلات التركية والهندية والمصرية

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا