2245
28/10/2020

 
2245 AlmustakbalPaper.net العراق غاضب من ماكرون: إلا رسول الله AlmustakbalPaper.net المالية البرلمانية تشترط إجراء ثلاثة تعديلات على قانون الاقتراض قبل تمريره AlmustakbalPaper.net الكاظمي: الغالب الأعم من المتظاهرين السلميين أثبتوا التزامهم ووطنيتهم AlmustakbalPaper.net نائب رئيس البرلمان يحدد «حالة واحدة» للتصويت على دوائر الإنتخابية لكركوك ونينوى AlmustakbalPaper.net
الإساءة لغرض اللجوء
الإساءة لغرض اللجوء
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
          د. حسين القاصد

بعد أن تخلصنا من لوثة الخطاب السياسي التحريضي ، وهو سلوك الساسة بالتخندق الطائفي المقيت من أجل تحقيق مكاسب سياسية ؛ وبعد أن أثمر التوافق السياسي عن بعض الانفراج في الحياة اليومية بعد اختناق مرير ، ولقد اتضحت بعض ملامح هذا الانفراج بفتح الكثير من الطرق المغلقة لتخفف عن كاهل المواطن الخارج من ويلات الحروب والتناحر السياسي وتركاتهما الثقيلة ؛ بعد كل هذا ، صرنا نسمع ونرى كتابات وتصريحات تستهدف ماضي الأمة ورموزها ، وأهداف أصحاب هذه الكتابات والتصريحات المريضة كثيرة ؛ فمنهم من يعمل عن مولاه ومموله الذي آن له أن يهدأ ويتماشى مع مقتضيات الإرادة السياسية الجديدة ، ومنهم من يبحث عن الشهرة السلبية ؛ لذلك سمعنا ورأينا وقرأنا تصريحات لساسة فشلوا في الحصول على مكاسب او مناصب ، سمعنا الكثير من الهلوسات وادعاء الشجاعة على ما هو ماض ، هاربين من حاضرهم الفاشل . اصوات نشاز وأقلام ملوثة ليس همها مصلحة البلاد والعباد بقدر التفكير بمصالح ضيقة ، أهمها محاولة تأكيد الحضور في الساحة السياسية لمن لفظتهم الانتخابات ورمتهم إلى سلة النسيان . لكن ، ماذا عمن يحاول الظهور والانتشار والشهرة عبر الإساءة لماضي مكون من مكونات المجتمع او الاساءة لرموز ومقدسات هذا المكون ؟ وهي الظاهرة التي أطلق عليها العراقيون ( الطشة) وأصحاب ( الطشة ) يختلفون عن أنصار الساسة المتناحرين ؛ فالطشاشون لهم مصالحهم الشخصية الضيقة ، منها أن يعوضوا نقصهم الحاد الذي يعانون منه في حياتهم اليومية ، ومنها مصالح مريبة لها أبعاد خطيرة . الجميل جدا في تركيبة المجتمع العراقي هو أن العراقيين يتعاطفون مع الآخر اذا كان من دين آخر ، وتطغى المثاليات الجميلة على خطاباتهم ، فهم يفرحون لأفراح الأديان الأخرى ويعزون اشقاءهم في الوطن اذا كانت لهم ذكرى أليمة تخص دينهم ومعتقدهم ؛ لكن البعض يركب جناح ( الطشة) ويسيء لمقدس شقيقه من الدين الواحد ، بحجة العلمانية والتمدن ، والسخرية من حاضر هذه الملة عبر نسف ماضيها والإساءة له . أهل ( الطشة) السلبية تكاثروا بطريقة انشطارية رهيبة ، وأسهم في تكاثرهم تجارب بعض ممن سبقهم ، حيث يميل المراقبون أن اغلب هؤلاء المسيئين يقومون بهذه الاساءات طمعا بالحصول على لجوء خارج البلد ، وهي ظاهرة استشرت مؤخرا بعد أن حصل بعض ممن سبقهم على هذا اللجوء .  ترى ما السبل الكفيلة بالحد من هذه الظاهرة ، بعد ان صرنا نرى  تكاثرا مريبا لها ، لا سيما في شهر رمضان المبارك ، حيث أطلق البعض سيف شجاعته على ماض يقدسه غالبية المجتمع ، طمعا منه بكذبة تهديد يضعها في ارشيفه ، لكي يحظى بقبول الدول المرحبة بلجوئه !! . انها ظاهرة تتفاقم ، وليس من مسؤولية المثقف إعادة بناء الماضي بانقاض حاضره الذي تهدمه معاول ( طشته) .
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=53105
عدد المشـاهدات 397   تاريخ الإضافـة 19/06/2019 - 11:02   آخـر تحديـث 28/10/2020 - 07:42   رقم المحتـوى 53105
محتـويات مشـابهة
نائـب يتحـدث عن «مشـروع خطيـر» لتقسيـم نينـوى ويهدد باللجوء للمحكمة الاتحادية
علماء يكشفون الغرض الحقيقي من سبب حاجتنا إلى النوم!
الرافدين يعلن منح قروض (٥٠) مليون دينار للموظفين لغرض البناء والترميم
كتائب حزب الله ترد على «الاتهامات» ضدها وتهدد باللجوء إلى القضاء
رداً على الإساءة للمرجع الاعلى.. احتجاجات حاشدة هدفها الوصول للسفارة السعودية

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا