2070
27/01/2020

 
كاركاتير AlmustakbalPaper.net طاولة رئيس الجمهورية تخلو من مرشحي رئاسة الوزراء AlmustakbalPaper.net الهند تستعرض «الصواريخ النووية» في احتفالها بيوم الجمهورية AlmustakbalPaper.net 2070 AlmustakbalPaper.net مستشار محافظ البصرة للشؤون الفنية يعلن المصادقة على توسيع التصميم الأساس لقضاء المدينة AlmustakbalPaper.net
رئيس الوزراء المقبل: من الشارع أم الطبقة السياسية؟
رئيس الوزراء المقبل: من الشارع أم الطبقة السياسية؟
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
المستقبل العراقي / عادل اللامي

ما تزال الكواليس السياسية تضج بالخلافات بشأن ترشيح شخصيّة لشغل منصب رئيس مجلس الوزراء، فيما تبرز أصوات بضرورة تنصيب رئيس الوزراء من رحم الشارع الذي يشهد تظاهرات واعتصامات عاصفة دخلت شهرها الثالث، يتزامن مع تخويل مجلس الوزراء لنفسه بالاستمرار بالتعاقد حتّى نهاية العام الجاري.
وأمس الأربعاء، حدد معتصمو ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد 7 شروط يجب أن يتحلى بها رئيس الوزراء المقبل ليدير المرحلة الانقتالية، أبرزها أن يكون مستقلاً ولم ينتمي لأي حزب او تيار ومن غير مزودجي الجنسية.
وأبرز الشروط التي حددها معتصمو ومتظاهرو التحرير:
1- أن يكون مستقلاً ولم ينتمي لأي حزب أو تيار ومن غير مزدوجي الجنسية.
2- لم يكن وزيراً أو بدرجة وزير أو برلمانياً او محافظاً.
3- أن يكون نزيهاً وشجاعاً، ولم تؤشر عليه أي قضية فساد.
4- أن يكون شاباً ولا يتجاوز عمره الـ55 سنة.
5- أن يتعهد بعدم الترشح للإنتخابات القادمة.
6- أن يكون ملزماً بتنفيذ مطالب الثوار في ساحات الاعتصام.
7- أن يكون قراره عراقياً مستقلاً خالصاً ولا يخضع لضغوط الكتل السياسية أو للتدخلات الخارجية.
بدوره، التقى رئيس الجمهورية برهم صالح في قصر السلام ببغداد، في اجتماعات منفصلة، عدداً من رؤساء الجامعات والأكاديميين ورؤساء وممثلي النقابات المهنية والفعاليات الشعبية.
وجرى، خلال اللقاءات، بحسب بيان تلقت المستقبل العراقي نسخة منه، «بحث الأوضاع الحالية في البلاد والجهود والمساعي المبذولة من أجل ترشيح رئيس مجلس وزراء لحكومة مؤقتة ضمن التوقيتات والسياقات الدستورية والتأكيد على أهمية إشراك النخب المختلفة في حسم الخيار الوطني لرئيس وزراء الحكومة المؤقتة التي يكون واجبها الأساس تلبية استحقاق الإصلاح والتهيئة لانتخابات نزيهة وفق قانون انتخابي عادل».
وأكد رئيس الجمهورية على أن «يحظى المرشح لمنصب رئيس مجلس الوزراء بقبول الشعب العراقي ويلبي تطلعاته وآماله في حياة حرة كريمة وضمن التوقيتات والسياقات الدستورية». 
وتم أيضاً التأكيد على «ضرورة الحفاظ على سلمية التظاهرات ومجابهة الخارجين عن القانون الذين يستهدفون المتظاهرين والأمن العام».
واستمع صالح إلى «وجهات نظر الحضور في الاجتماعات بصدد الحركة الإصلاحية ومطالبها المشروعة، وكيفية العمل على ان تكون التظاهرات السلمية منطلقاً لعملٍ إصلاحي حقيقي وجذري للعملية السياسية والشروع بمرحلة إعادة بناء الوطـــن وحماية حقوق المواطنين». إلى ذلك، عقد مجلس الوزراء جلسته الاعتيادية برئاسة رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي المستقيل، فيما أصدر عدة قرارات.
وذكر بيان للمجلس تلقت السومرية نيوز نسخة منه، ان «مجلس الوزراء عقد جلسته الاعتيادية برئاسة عبد المهدي».
وأشار رئيس الوزراء المستقيل، في بداية الجلسة إلى «ذكرى يوم النصر على داعش ووصفه باليوم التأريخي في حياة العراقيين وللعالم ايضا لما يمثله خطر داعش».
وأوضح عبد المهدي، أن «أهم عامل من عوامل النصر هو قدرة الشعب والقوات المسلحة من جيش وشرطة وحشد شعبي وبيشمركة والعشائر وتكوين جبهة واحدة ضد الارهاب ، والموقف المشهود للمرجعية الدينية».
ولفت إلى «تحقيق عمليات ارادة النصر نتائج مهمة في مختلف المحافظات وان زمام المبادرة بيد القوات العراقية البطلة التي بفضل تضحياتها وانجازها تحققت أجواء الأمن والاستقرار والنشاط الاقتصادي، وكذلك الحراك الجماهيري الإيجابي والتظاهر السلمي للتعبير عن المطالب المشروعة لشعبنا» .
وتابع البيان، أن «مجلس الوزراء ناقش عدداً من المواضيع واصدر قراراً بتخويل وزير العدل صلاحية التفاوض والتوقيع على مشروع اتفاقية التعاون بين حكومة جمهورية العراق وحكومة جمهورية المانيا الاتحادية في مجال نقل المحكوم عليهم بعقوبات سالبة للحرية ، استناداً الى احكام المادة ( 80/ سادسا ) من الدستور». 
وبين، أن «المجلس أصدر قراراً بقيام وزارة الخارجية بإعداد وثيقة التخويل اللازمة باسم جمهورية العراق للسيد وزير العدل وفقاً للسياقات المعتمدة ، ورفعها الى الامانة العامة لمجلس الوزراء من اجل استحصال توقيع السيد رئيس مجلس الوزراء «.
وأكد البيان، أنه «تمت الموافقة على تعديل قرار مجلس الوزراء رقم (429) لسنة 2019 بحسب الآتي :الموافقة على تخويل الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة والمحافظات صلاحية الاستمرار بالتعاقد لتنفيذ خطتها السنوية نهاية تأريخ 31/12/2019 بدلا من تأريخ 15/12/2019 استثناءً من تعليمات تنفيذ الموازنة العامة الاتحادية للسنة المالية 2019» .
ولفت إلى أن «المجلس صوّت على نفاد مذكرة التفاهم بشأن الإعفاء المتبادل من تأشيرة الدخول لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخدمة والخاصة والمهمة بين وزارة الخارجية في جمهورية العراق ووزارة الخارجية والمغتربين في الجمهورية العربية السورية».
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=57458
عدد المشـاهدات 452   تاريخ الإضافـة 12/12/2019 - 05:37   آخـر تحديـث 27/01/2020 - 18:37   رقم المحتـوى 57458
محتـويات مشـابهة
طاولة رئيس الجمهورية تخلو من مرشحي رئاسة الوزراء
رئيس الجمهورية لبابا الفاتيكان: التعايش السلمي الطريق الوحيد للقضاء على التطرف
رئيس الجمهورية لبابا الفاتيكان: التعايش السلمي الطريق الوحيد للقضاء على التطرف
رئيس مجلس القضاء الاعلى يستقبل وزير التعليم العالي والبحث العلمي
مرشح لرئاسة الوزراء: هناك حملة ممنهجة ضدي

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا