2189
06/08/2020

 
2189 AlmustakbalPaper.net 2188 AlmustakbalPaper.net رئيس الوزراء يدافع عن حكومته: ليس من العدل أن تدفع فاتورة نهب حكومات سابقة AlmustakbalPaper.net لتنسيق العلاقة بين البلدين.. وزير الدفاع يتسلم رسالة من نظيره الروسي AlmustakbalPaper.net الاعرجي ومسجدي يناقشان استمرار التنسيق بما يخدم مصلحة البلدين AlmustakbalPaper.net
السلاح الاقتصادي بوجه تركيا
السلاح الاقتصادي بوجه تركيا
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
علاء الخطيب
لم تعد الجيوش وحدها من تحسم المعارك والمواجهات بين الدول، بل هناك أسلحة أقوى فعالية وأكبر تأثيراً وأقل خسارة. السلاح الاقتصادي يعتبر من أمضى وانجح الأسلحة التي تستخدمها الدول ضد بعضها البعض، ربما لا يحقق السلاح الاقتصادي نصراً سريعاً ولكنه بالتأكيد اكثر نفعاً من بقية الأسلحة. يعتمد هذا السلاح على إضعاف الداخل، مما يجعل الدول تنشغل بمشاكلها الداخلية وتترك اطماعها التوسعية او توجهاتها الخارجية. وهذا ما يسعى العراق اليه اليوم حينما يلوح بالسلاح الاقتصادي ضد تركيا، بعد ان تمادت في تدخلها العسكري وتواجدها على الارض العراقية دون موافقة بغداد. ففي تصريح لافت لوزارة الخارجية العراقية يقول: ربما يستخدم العراق الورقة الاقتصادية لردع تركيا عن تدخلاتها في الاراضي العراقية. 
ولعل بغداد ادركت ان السلاح الاقتصادي قد آن أوانه ويجب ان يستخدم، في ظل الظروف الاقتصادية التي تمر بها تركيا وتداعيات ازمة الوباء التي تعصف بالعالم وبها. 
فالاقتصاد التركي كما هو معروف يعتمد على السياحة والتصدير، وقد توقف الاول تماماً وأصبحت المرافق السياحية شبه مهجورة بفضل جائحة كورونا، مما جعل تركيا تتكبد خسائر كبيرة تبلغ  الـ 40  مليار دولار هذا العام  حسب بيانيات السياحة التركية، فقد خططت تركيا قبل أنتشار الوباء الى استقطاب اكثر 58  مليون سائح، لكن هذه الأحلام تبخرت، فلم يبقى أمامها سوى الصادرات لمنتجاتها، فالعراق ثاني الشركاء التجاريين العالميين لتركيا بعد المانيا وأول الدول الثمانية المحيطة بها الذي يستورد البضائع التركية بميزان تبادل تجاري بلغ 16 مليار دولار في العام الماضي كما صرح بذلك السفير التركي في بغداد. وهذا الرقم يعادل نصف الصادرات التركية، لذا يمكن للعراق ان يلعب بهذه الورقة بكل قوة ويستخدمها للضغط على حكومة السيد اوردغان، يساعده على ذلك عدة عوامل لنجاحها. اولها: تراجع سعر صرف الليرة التركية في الأشهر القليلة الماضية اذ تخطى الدولار عتبة الـ 7 ليرات للدولار الواحد. 
ثانياً: النقص الحاد في العملة الصعبة الذي تعاني منه تركيا الان بسبب  المديونية العالية للبنوك الدولية و نفاذ السندات والمؤذونيات التركية في البنوك الامريكية .  ثالثاً: تفاوت ميزان الإنفاق والدخل، بسبب الإنفاق العسكري الكبير الذي تتحمله تركيا جراء تدخلها في ليبيا وسوريا والعراق واليمن والصومال، بالاضافة الى مشاكلها الداخلية مع الاكراد، مما يجعل اقتصادها منهكا لا يتحمل عقوبات كبيرة، خصوصاً اذا ما علمنا ان امريكا هي الاخرى تتربص بها وتهدد بفرض عقوبات على الاقتصاد التركي. 
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=61535
عدد المشـاهدات 124   تاريخ الإضافـة 09/07/2020 - 11:07   آخـر تحديـث 06/08/2020 - 02:13   رقم المحتـوى 61535
محتـويات مشـابهة
إيطاليا وتركيا تتفقان على مواصلة الحوار للوصول لـ «حل سياسي» في ليبيا
المانيا تطالب تركيا بوقف «الاستفزازات» في شرق المتوسط
الأزمة الاقتصادية ترفع حالات الانتحار في لبنان
الموارد المائية: سنجري مفاوضات مع تركيا وإيران بشأن المياه
البنك المركزي يخفض فائدة القروض لدعم القطاعات الاقتصادية والإنتاجية

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا