2270
02/12/2020

 
وزير التخطيط يبحث مع السفير الهولندي تطوير القطاع الزراعي في العراق AlmustakbalPaper.net وزارة الهجرة ترد على الأمم المتحدة: عودة النازحين بإرادتهم AlmustakbalPaper.net النفط تعلن الإحصائية الأولية لصادرات وواردات لتشرين الثاني AlmustakbalPaper.net الموارد المائية: الأمطار أمنت حاجتنا الى الشتاء المقبل AlmustakbalPaper.net النفط تعلن الإحصائية الأولية لصادرات وواردات لتشرين الثاني AlmustakbalPaper.net
العراق غاضب من ماكرون: إلا رسول الله
العراق غاضب من ماكرون: إلا رسول الله
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
المستقبل العراقي / عادل اللامي

تظاهر عراقيون غاضبون، أمس الاثنين، قرب مبنى السفارة الفرنسية في بغداد احتجاجا على تصريحات الرئيس ماكرون ضد الاسلام حيث احرقوا صوره والعلم الفرنسي، فيما فقد احاطت قوات الامن العراقية بالمبنى وقطعت الطرق المؤدية اليه وسط العاصمة وسط دعوات الى استدعاء السفير الفرنسي احتجاجا ومقاطعة البضائع الفرنسية.
وحشدت قوات الامن العراقية تشكيلات لها حول مبنى السفارة الفرنسية في بغداد لدى تظاهر مواطنين غاضبين من تصريحات للرئيس الفرنسي ايمانويل كامرون ضد النبي محمد والاسلام للتظاهر استنكارا للتصريحات رغم قطع الامن للطرق المؤدية الى السفارة في منطقة الكرادة وسط العاصمة بغداد.
واظهرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي مئات المواطنين حول مبنى السفارة حيث احرقوا العلم الفرنسي وصور ماكرون رافعين شعارات ضده ورسوما كاريكاتورية تندد بتصريحاته وتدعو لمقاطعة البضائع الفرنسية والتصدي للاساءة للدين الاسلامي.
بدورها، دانت المفوضية العليا لحقوق الإنسان «بأشد عبارات الاستنكار» الإساءة إلى الرسول الأعظم محمد نبي الرحمة والإنسانية بنشر الصور المسيئة لشخصه الكريم وما صدرت من تصريحات عنصرية عن الرئيس الفرنسي ماكرون.
ورفضت المفوضية في بيان تلقت المستقبل العراقي نسخة منه «الإساءات التي استهدفت شخصية الرسول الاعظم أو أي إساءة تمس الديانات والأنبياء والرسل بحجّة حرّية الرأي والتعبير»، وشددت على أن الاستمرار في هذه الأعمال المشينة يعتبر إهانةً وتجاوزا لمشاعر المسلمين في العالم وانتهاكاً لحقوقهم التي نصت عليها مبادئ حقوق الإنسان في حرية الأديان واحترام العبادات والرموز الدينية.
واشارت الى أن العالم الذي يواجه تحديات صعبة ومعقدة في مواجهة التطرف الديني يحتاج من الجميع إلى التكاتف وتوحيد الجهود في مكافحة بواعث العنصرية ومنع الإساءات لكل المعتقدات والديانات في العالم أجمع.
وطالبت المفوضية المنظمات الدولية بالنهوض بمسؤولياتها الإنسانية وواجباتها المجتمعية والأخلاقية لمنع الإساءات المتكررة إلى الرسول الأعظم والدين الإسلامي تحت مظلة حرية التعبير لبث بذور الكراهية والبغضاء والعمل بجدية لنشر ثقافة التسامح والسلام بين شعوب العالم.
ودعت المفوضية وزارة الخارجية العراقية الى «التحرك عبر قنواتها الرسمية لاستنكار هذا العمل الغير أخلاقي لدى الدول التي صدرت منها تلك الإساءات وطالت بتشريع قانون دولي يجرم الإساءة للأديان لافتة إلى أن ترسيخ حقوق الإنسان ينبع من احترام وتقديس الديانات والرسالات السماوية إلى مقاطعة البضائع الفرنسية.
من جانبه، قال تحالف الفتح بزعامة هادي العامري في بيان تلقت المستقبل العراقي نسخة منه ان العالم الإسلامي والعربي وأصدقاء الشعب الفرنسي فوجئوا بتصريحات ماكرون المسيئة ضد الإسلام ورسوله الكريم (ص) وأحكامه معتبرا ما تحدث به إساءة بالغة للقيم الإنسانية والحضارية والعناصر الحافة بالمركب الثقافي للأمم ومنها الأمة الاسلامية التي تعتز بإسلامها وتقدس رسولها الكريم وتعتقد برسالته الخاتمة وتعدها رحمة ونعمة على العالمين.
واشار التحالف الى أن «تصريحات ماكرون المسيئة تدل على جهل الرجل بالإسلام»، واكد أن «ماكرون خسر العالم العربي والإسلامي وخسرت فرنسا حليفا ستراتيجيا من الشعوب العربية والإسلامية ومنها الشعب العراقي وإن أقل رد على هذا التجاوز السافر على النبي الأكرم هو مقاطعة المنتجات الفرنسية وعلى الحكومة استدعاء السفير الفرنسي وتوجيه رسالة احتجاج شديد اللهجة للحكومة الفرنسية».
اما حزب الدعوة الاسلامية برئاسة نوري المالكي فقد طالب فرنسا باعتذار رسمي، معتبرا تصريحات ماكرون استفزاز وتحدٍ صارخ لمشاعر المسلمين.
وقال الحزب في بيان تلقت المستقبل العراقي نسخة منه ان تصريحات ماكرون ضد الاسلام «تعكس عقده النفسية وهزيمته الداخلية ونزقه كصغير يريد ان يكون كبيرا بالتطاول على الكبار ويأتي ضمن منهج متعمد للنيل من الاسلام واستهداف مقدساته».
وطالب الدولة الفرنسية بالاعتذار الرسمي عن هذه الاساءة التي مست مشاعر قرابة ملياري مسلم ويعد دينهم الاسلام ثاني اكبر ديانة في العالم.. مؤكدا ان تلك التصريحات المسيئة سترتد على اصحابها خسارة في المصالح والعلاقات واثارة البغضاء والكراهية ومشاعر التمييز الديني .
وكان ماكرون أكد في تصريحات الاسبوع تمسك بلاده بنشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد «في إطار حرصها على علمانية الدولة»، ما أثار غضب المسلمين في عموم العالم.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=63195
عدد المشـاهدات 866   تاريخ الإضافـة 27/10/2020 - 06:47   آخـر تحديـث 02/12/2020 - 15:02   رقم المحتـوى 63195
محتـويات مشـابهة
وزير التخطيط يبحث مع السفير الهولندي تطوير القطاع الزراعي في العراق
العراق يخطط لانشاء «6» مصاف نفطية جديدة
الكاظمي ونظيره السويدي يبحثان هاتفياً تشجيع الشركات الاستثمارية للعمل بالعراق
الناتو: نعمل على تعزيز وجودنا في العراق
العراق يتمسك بانتخاب أمين جديد لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا