2459
28/09/2021

 
مستشار حكومي: النظام الوظيفي عبء على موارد الدولة AlmustakbalPaper.net تخصيص مكافأة مالية لكل ناخب يستلم بطاقته الانتخابية AlmustakbalPaper.net الحلبوسي يبحث مع رئيس المجلس الوطني الاماراتي تعزيز العلاقات الثنائية AlmustakbalPaper.net وزير الخارجيَّة: العراق نجح في عقد لقاءات لحل خلافات وازمات المنطقة AlmustakbalPaper.net وزير الدفاع يبحث مع قائد بعثة «النانو» تطوير القدرات التدريبية AlmustakbalPaper.net
من أحسن إلي.. كيف أجازيه؟
من أحسن إلي.. كيف أجازيه؟
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
ايناس ثابت
كانت القطرة جزءا.. من البحر المهيب 
تنتهي إليه دائما أينما رحلت أو تباعدت 
في التعقيب على.. لو تجاوزنا الحساب 
للأستاذ إبراهيم يوسف 
سريعة هي الأيام التي تلتهم الماضي، بما تعاقب عليه من النهارات المضيئة المبهجة، أو الليالي المعتمة تحفر جُوَراً في حنايا القلب، حيث نواري أحزاننا أو نغرس فيها زهور الأمل، يسعفنا عطرها على مواجهة الزمن.
حملني لو تجاوزنا الحساب، مسافات يسيرة إلى الوراء، إلى عهد الورق الأخضر ونضارة العمر في حياة الشجر، حينما كنت على مقاعد الدراسة، الحافلة بالصحبة الهنيّة والمسرة والنشاط، وهوى الرسم والأقلام الملونة، والكراسات المنقوشة وغبار الطباشير، وشعلة الحماسة المتوقدة للدقائق القليلة والفسحة العزيزة المنتظرة.
كان التعليم كابوسا على جسدي النحيل، وعقلي يلح علي بأسئلة لا تنتهي، عن الكون والإنسان والوجود، في ظل أسلوب اعتمد الموعظة والتلقين عموما، بتجميد العقل وتعطيل حرية حركته، وحفظ معلومات لا تقبل الطعن فيها والنقاش، عوضا عن التجربة والممارسة المدركة، والتفكير والتحليل والابتكار لتحفيز العقل على الأسئلة والمراقبة وصولا للأجوبة المقنعة، وهو النموذج الأكثر عمقا وتأثيرا على النفس، وكأننا نعيش زمن العصا والكُتّاب بفارق الأبنية الحديثة والكتب الجميلة الملونة. بالإضافة إلى المشاركة بعبء الواجبات المنزلية المرهقة. والأسوأ في قناعتي التي ربما لن تتبدل كثيرا؟ بعدما بلغت سنا معينة وتكونت أفكاري شبه النهائية، عدم الاعتماد على حفظ المعلومات فقط، وتفريغها في ورقة الإجابة خوفا من العقوبة، أو للحصول على شهادة مؤطرة بعلامات عالية، تنتهي بعدها علاقتنا بالمادة التي تعبنا في تعلمها، وحفظ ما يمكن أن يتصل بها من العلوم «النافعة». 
تجاوزتِ المدرسة أمية القراءة والكتابة، لكنها أثبتت سوأة التبعية والتقليد، واتباع العقل الجمعي المفروض بصمت، بعدم الجرأة والانفتاح على الجديد، بناء على فكرة «بل وجدنا آباءنا كذلك يفعلون؟». فُرضت سلطة المعلم وخضوع التلميذ، بينما تجاهلت تنمية المهارات المختلفة، والتعليم الذاتي وتنمية الخيال واستنفار الحواس. إلى تحفيز العقل خارج حدود الزمان والمكان، ليؤكد تفرده وتميزه ورأيه المستقل، في تحقيق الأهداف التعليمية المرجوة في زمن واكبته التكنولوجيا في معظم الشؤون، وساهمت في تغيير سلوك المجتمع وطريقة تفكيره النمطية نحو الأفضل باعتقادي، لتتفتح آفاق الوعي وكل ما من شأنه أن يساعد في نجاح الحياة العملية.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=65273
عدد المشـاهدات 418   تاريخ الإضافـة 02/03/2021 - 05:35   آخـر تحديـث 27/09/2021 - 23:20   رقم المحتـوى 65273
محتـويات مشـابهة
عالـم بلا كمامة.. كيف سيبدو؟
كيفية الكشف عن متلازمة «كوفيد طويل الامد»
النفط: كفاءة منظومات الغاز للعجلات أعلى من البنزين المحسن ووقودها أرخص ثمناً
كيف تحتفل دول العالـم الإسلامي بـ «عيد الولاية»
النفط تصدر بياناً بشأن «البنزين المحسن»: متوفر في جميع المحطات

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا