2424
05/08/2021

 
2424 AlmustakbalPaper.net الصحـة توجـه نـداءً للمواطنيـن: اللقاحات مفتوحة AlmustakbalPaper.net رئيس الوزراء يدعو أمير الكويت لحضور مؤتمر دول الجوار العراقي AlmustakbalPaper.net رئيس الجمهورية: كشف مصير الايزيدين المختطفين مهمة لا تقبل التهاون AlmustakbalPaper.net العدل تشكل لجانٍ لكشف التلاعب والتزوير بعائدية أراضي الدولة والنظام البائد AlmustakbalPaper.net
سلب الإنسانية
سلب الإنسانية
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
عبد الحمزة سلمان
شبك الانسان مع الاشياء بفعل الذكاء الاصطناعي، والانتقال من الخيال للحقيقة، ومن مواقع التجربة والمختبرات الى ارض الواقع، وأصبحت الالة تحاكي العقل البشري، هنا نقطة التحول في  سلب الانسان لإنسانيته. 
التطور وانتاج الأجيـــــــــال الجديدة من الشبكات والآلات، التي يعتقد الكثير انها لخدمة الانسان، والانتقال خلال مرحلة التطور، وفي بعض الامور من الخيال للتطبيــــق على أرض الواقع، مما جعل الآلة توازي العقل البشري، في أمور الحياة اليومية. 
التطور الحديث يسعى لجعل الانســــان يتفاعل مع الأشياء، وهي تتفاعل معه.. بحيث ان براد الماء يستشعر، بكمية الماء التي يطرحها الجسم، من خلال التعب، و يقدم كأس الماء، حسب ما يتطلب الجسم وكذلك التلفاز يستشعر بالحالة المزاجية له، ويقوم بعرض مقاطع موسيقية ومناظر طبيعية تخفف الحالة النفسية. 
وهذا التفاعل يحصل، من خلال جهاز يوضع في الأشياء، وغرس هذا جهاز الذي هو بقدر حجم حبة الرز في ذراع الانسان، ويدعى  RFID)) وهذه الخطوة التي يتحول بها الانسان الى مجرد شيء وتكون قد سلبت القدرة والطاقة العقلية  التي تحي الانسانية. 
عندما اصبح الانسان كباقي الأشياء، يمكن التحكم به من خلال شبكة الانترنيت التي تدعى انترنيت الأشياء، ويرمز لها بـ(IOT) وهي عملية شبك الانسان مع الاشياء التي حوله، والسيطرة التامة عليه، من المالك للشبكة وقد تكون الحكومات او غيرها.
اذا استمرار التطور، وانتاج الأجيال الجديدة التي تعمل الاستهداف العقل البشري، وإرسال إشارات ضمنية، للتأثير على البشر، وتغيير سلوكياته وعاداته وعقائده، وهذه الإشارات قد تدس حسب دراسة معية، وبأسلوب محترف، مع مواد يرغب بها الانسان، الدينية او المجتمعية، بحيث لا يشعر بها من لم يتخذ الحذر. 
لذا يستوجب علينا الحذر الشديد، مما يدور حولنا من امر نجهل تأثيرها أحيانا، ونساعد في تنميتها وانشاء جذور لها، لتثمر ضررا لا يطاق، والسلاح لمكافحتها أن لا نردد ما يقال، مجرد لقلقة لسان او مجاملات، وانعدام الخصوصية يسمح تمرير الاشارات الضمنية التي هي كلمة عصاراتها سموم للأحداث.

رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=65752
عدد المشـاهدات 271   تاريخ الإضافـة 04/04/2021 - 09:08   آخـر تحديـث 04/08/2021 - 20:01   رقم المحتـوى 65752
محتـويات مشـابهة
الكعبي مهنئاً بعيد الغدير: الإمام علي «عليه السلام»كان وما زال منهلاً للحكم الرشيد والعدالة الإنسانية
محترف برازيلي يشخص أهم سلبيات الدوري العراقي
السيد السيستاني والبابا يعتزمان توقيع وثيقة لـ «الأخوة الإنسانية»
القضاء يعيد تشكيل محاكم ويوجه بمعالجة ظواهر سلبية لحراس القضاة
الأمم المتحدة تدعو «لمستقبل أخضر» وتحذر من «الهلاك الإنسانية»

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا