2419
28/07/2021

 
2419 AlmustakbalPaper.net مجلس الخدمة: هذه خطة العام الحالي للتعيينات AlmustakbalPaper.net مدير الدفاع المدني يشكو: ملاكاتنا «متقدمة في السن» ولـم نتسلم أي عجلة منذ 2010 AlmustakbalPaper.net الحلبوسي: تجربة إعمار نينوى ستكون أفضل من الأنبار AlmustakbalPaper.net تقرير أممي يحذر من تنامي «داعش»: التنظيم ينجح في استغلال ضعف التنسيق بين المحافظات AlmustakbalPaper.net
عاد لينتقم
عاد لينتقم
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
سما حسن
عندما كنا صغاراً أبرياء كنا نصدّق حكاوي الكبار، عن الأشباح التي تعود لتنتقم من قتلتها. وأخبرنا الكبار أن الأشباح لا تظهر إلا لأرواح معذّبة قتلت ظلماً، فتظل هائمة لا ترتاح وتطوف حول قاتلها أو من تعتقد أنه سوف يبحث عن قاتلها حتى تظهر الحقيقة فتهدأ، وغير ذلك، فهي تقوم بأعمال شرّيرة، مثل إشعال الحرائق، لكي تلفت الانتباه لها، وكأنها تقول: أنا لا أشعر بالراحة، خذوا حقّي ممن ظلمني. وكبرنا وتغيرت الصورة المرعبة التي كانت ترغمنا على النوم باكراً، خوفاً من أن يتعثر بنا شبحٌ هائمٌ على وجهه، والسبب بالطبع هو طابع الدراما هذه الأيام الذي أصبح أكثر رعباً من الأشباح، ومفرزاً كل هذه الجرائم التي تُرتكب حولنا، وكل ما نسمعه ونراه من عنف في البيوت، وبين العوائل أزواجاً وأبناء، لأن الدراما هذه الأيام تجسّد شخصية البطل المنتقم ممن ظلموه، وأول طريق الانتقام أن يصبح البطل فاحش الثراء بعد فقر مدقع. الغريب أن هناك من يتشدّقون بأنهم يغفرون ويسامحون، وهناك من يتغنّون بقدرتهم على نسيان من ظلمهم، ويكتفون بالقول ورفع شعار «يعجبني الزمان حين يدور»، ولكنهم، في الحقيقة، يكونون قد أسرفوا في الانتقام بكل الطرق حتى خرّبوا حياتهم، لأنهم، في النهاية، أهدروا عمراً وهم يحاولون الاقتصاص، وربما استنفدوا من طاقتهم الكثير، ثم قرّروا الاستسلام أو أنهم ما زالوا يحاولون فعلا، ولكنهم يردّدون تلك المقولة عن الزمن الذي يقتصّ بكل براعة، لأن ما تفعله اليوم سوف يعود إليك غدا فعلا، ولكننا نفتقد للصبر، أو نوغل في ثقتنا بأنفسنا، وربما السبب اعتقادنا أننا أصبحنا أقوياء، والقوة لا تفعل الخير دائما. الممثل الذي يلقب نفسه» نمبر وان»، أي رقم واحد في مصر، وهو محمد رمضان، يصمّم، في كل رمضان، أن يقتحم الدراما الرمضانية بمسلسلٍ يشتغل على الثيمــــــــة نفسها، الانتقام. ويبدو أن إفلاس الكتاب والمخرجين والمنتجين، والاكتفاء باسم البطل الذي أصبح الشباب يقلدونه، للأسف، وهو لا يفعل شيئا سوى ممارسة العنف والبلطجة في كل شيء، ليس في أدواره، بل في حياته الشخصية أيضا. ولذلك هــــــناك دعايات واسعة لمسلسله الجديد «موسى» هذا العـــام، ويدور حول القصة نفسها، وهي شخصية العائد المنتقم الذي يقرّر أن ينتقم ممن ظلموه بعد أن امتلك المال والنفوذ، وقد حصد «برومـــــو» المسلسل ملايين المشاهدات في ثلاثة أيام. في القرآن الكريم نماذج للعفو بعد المقدرة، والعفو بعد أن يمتلك الإنسان الـــــمال والنفوذ والسلطان، وخير مثال على ذلك قصة إخوة يوسف الذين كانــــوا يغارون منه لحب أبيه له، فألقوه في البئر، وجاء من ينقذه ويحمله ليصبح خادما ويدخل السجن.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=65959
عدد المشـاهدات 122   تاريخ الإضافـة 14/04/2021 - 04:48   آخـر تحديـث 18/07/2021 - 01:29   رقم المحتـوى 65959
محتـويات مشـابهة
مفوضية الانتخابات تعلن استبعاد ١٥٦ مرشحاَ بقانون المساءلة والعدالة
عمليات بغداد تباشر بفتح الطرق لتخفيف الزحامات وإعادة تنظيم طريق علوة الرشيد
صيانـة عـارض في الكابل الضوئـي مسـار (الرطبة - 160 كم) جنـوب غـرب الانبار واعادة الخدمة للكابل الصوتي الرئيسي المغذي لمجمع الدوائر الحكومية في النجف
المتحدث باسم الكاظمي يتحدث عن إعادة 60 ألفاً من المفسوخة عقودهم
الكعبي: البرلمان سيتخذ قرارات عادلة لمحاسبة من تسبب باستمرار أزمة الكهرباء

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا