2420
01/08/2021

 
عمليات سامراء تستبق شهر محرم بخطة أمنية: تتضمن عدة محاور وتشكيلات AlmustakbalPaper.net الصحة تمدد فتح المنافذ التلقيحية: يومياً وحتى الـثامنة مساءً AlmustakbalPaper.net الأمم المتحدة تعتزم مراقبة الانتخابات بـ(250) خبيراً دولياً AlmustakbalPaper.net استراتيجية جديدة لمكافحة الفساد: ننتظر من المؤسسات «التعاون» AlmustakbalPaper.net رئيس الوزراء يزور مستشفى ابن النفيس: نأسف لوجود «بعض النقص» AlmustakbalPaper.net
جنايات بغداد تحكم بثلاثة إحكام بالإعدام على قاتل الناشطة «شيلان» وعائلتها
جنايات بغداد تحكم بثلاثة إحكام بالإعدام على قاتل الناشطة «شيلان» وعائلتها
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
بغداد / المستقبل العراقي
أصدرت محكمة جنايات بغداد الكرخ بهيئتها الثالثة حكما بالإعدام شنقا لثلاث مرات على المجرم الذي قتل الناشطة الصيدلانية شيلان دارا ووالديها.
وقال المركز الإعلامي لمجلس القضاء الأعلى إن «المجرم نفذ جرائم القتل عندما كان ينفذ عملية سرقة لممتلكات العائلة في شقتهم الواقعة في المنصور». 
وأضاف أن «المحكمة أصدرت قرارها بتنفيذ العقوبة بالتعاقب على المجرم وفق المادة 406 / 1 /أ من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 المعدل واستدلال بأمر مجلس الوزراء رقم 3/ أولا  /4 لسنة 2004». 
وكانت جريمة اغتيال الناشطة الكردية العراقية، في 15 أيلول الماضي، قد هزت العاصمة بغداد، وأعلنت القوات العراقية بالتعاون مع جهاز مكافحة الإرهاب في اقليم كردستان القبض على المتورط باغتيال الناشطة ووالديها داخل منزلهم في منطقة المنصور غرب العاصمة.
ونشرجهاز مكافحة الإرهاب، في إقليم كردستان، اعتراف قاتل الناشطة بعد القبض عليه في مدينة أربيل. ويظهر في المقطع شخص في الثلاثينات من عمره، وقال إن اسمه مهدي حسين ناصر، ويعمل في حماية السفارة الروسية، ضمن التشكيلات التابعة لوزارة الداخلية. وشرح علاقته بعائلة شيلان قائلًا «تعرفت على والد شيلان، منذ عدة سنوات، بحكم العمل معه، وقبل يومين، كنت بحاجة إلى أموال، فطلبت منه لكنه رفض، وحدثت مشاجرة بيننا، وصلت إلى حد طعنه بسكين كانت معي، وعندما دخلت أم شيلان تفاجأت وارتبكت، فطعنتها بطعنات قاتلة كذلك». وأضاف «سحبت الجثتين إلى الحمّام، وفتحت الماء، وفجأة دخلت ابنتهما شيلان إلى المنزل، وبدأت بالصراخ عندما رأت والديها كذلك، فحاولت تهدئتها لكنها رفضت، فلطمتها على وجهها، ثم قتلتها بوضع (وسادة) على عنقها». واسترسل الجاني قائلًا «بعد ذلك، بحثت عن أموال، فوجدت أكثر من 10 آلاف دولار، فأخذتها وخرجت مسرعًا، وتوجهت إلى أربيل عاصمة إقليم كردستان، وسكنت في أحد الفنادق لليلة، وفكرت بالسفر إلى تركيا، لكنني لم أحصل على فيزا». ولفت إلى أنه «بعد العودة إلى الفندق، ألقت قوات مكافحة الإرهاب القبض عليه». وتنحدر «شيلان دارا رؤوف» وعائلتها الكردية من محافظة السليمانية في إقليم كردستان، وهي خريجة كلية الصيدلة في بغداد العام 2016، وشاركت - وفق معلقين عبر مواقع التواصل - في تظاهرات تشرين الماضية كمسعفة. 
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=66830
عدد المشـاهدات 208   تاريخ الإضافـة 15/06/2021 - 09:56   آخـر تحديـث 01/08/2021 - 00:59   رقم المحتـوى 66830
محتـويات مشـابهة
أمين بغداد يطلق «حملة استثنائية» لتنظيف أزقة وشوارع مدينة الصدر
ضد سراق ومجرمين.. القوات الأمنية تنفذ «عمليات نوعية» في بغداد والمحافظات
الصحة تسجيل أعلى حصيلة إصابات: العراق في الموجة الوبائية الأخطر
كل شيء سيكون على ما يرام
مخرجات حوار بغداد وواشنطن: ترحيب وحذر

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا