2420
01/08/2021

 
عمليات سامراء تستبق شهر محرم بخطة أمنية: تتضمن عدة محاور وتشكيلات AlmustakbalPaper.net الصحة تمدد فتح المنافذ التلقيحية: يومياً وحتى الـثامنة مساءً AlmustakbalPaper.net الأمم المتحدة تعتزم مراقبة الانتخابات بـ(250) خبيراً دولياً AlmustakbalPaper.net استراتيجية جديدة لمكافحة الفساد: ننتظر من المؤسسات «التعاون» AlmustakbalPaper.net رئيس الوزراء يزور مستشفى ابن النفيس: نأسف لوجود «بعض النقص» AlmustakbalPaper.net
المال السياسي تحت الرقابة
المال السياسي تحت الرقابة
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
المستقبل العراقي / عادل اللامي
أكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أمس الاثنين، أنها شكلت لجاناً خاصة لمراقبة أصول الأحزاب وطرق انفاقه خلال فترة الانتخابات.
وقالت المتحدثة باسم المفوضية جمانة الغلاي في تصريح صحفي إن «المفوضية لديها قسم خاص يسمى دائرة شؤون الأحزاب والتنظيمات السياسية وهي التي تتابع التمويل الذاتي للأحزاب». 
وأضافت أن «كل حزب يسجل ولديه شهادة تأسيس يسلم سجلات بانفاقاته وايراداته فضلاً عن حساباته الختامية»، موضحة أن «المحاسب القانوني المعتمد لدى الحزب يقدم نسخة الى دائرة الأحزاب والتنظيمات السياسية من الحسابات الختامية».
وأشارت إلى أن «دائرة الأحزاب بدورها تراجعها وترفعها الى ديوان الرقابة المالية لتدقيقها ثم ارسال نسخ منها الى الأمانة العامة لمجلس الوزراء ومجلس النواب ودائرة الأحزاب والتنظيمات السياسية».
وبشأن تنظيم الحملات الانتخابية، أشارت المتحدثة الى عدم وجود نظام يحدد السقف المالي للحملات الانتخابية ولكن هناك متابعة لتأسيس الأحزاب وتمويلها حيث تعتمد المفوضية على السجلات التي ترد من الأحزاب من أين جاءت الأموال؟ وأين أنفقت؟ وما هي الواردات والانفاقات؟».
وأشارت المتحدثة الى «وجود لجان خاصة من دائرة الأحزاب والتنظيمات السياسية تزور مقرات الأحزاب بشكل مفاجئ دون تبليغ لمتابعة الاختام والحسابات الواردة وكل ما يتعلق بالانفاق المالي ووجود الحزب ومقره وغيره ودائرة الأحزاب ملتزمة بهذا الموضوع» لكنها لم توضح في كيفية حصول الاحزاب على الملايين من الدولارات التي تنفقها على حملاتها الانتخابية.
وكان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قد حذر منتصف الشهر الماضي من «استغلال» الفقراء ومخصصات الاعانة التي يتلقوها من الدولة في الانتخابات التي ستجري في العاشر من تشرين الاول أكتوبر المقبل.
وقال خلال جلسة مجلس الوزراء إن «هذه الحكومة مهنية ومن سيستخدم الوزارات لأغراض انتخابية سيتعرض للتحقيق».. مشيرا الى وجود « شكاوى على إجراءات بعض مفاصل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وشبهات باستغلال لأغراض انتخابية على حساب قوت الفقراء من خلال دعم بعض المرشحين بما يخص رواتب الرعاية الاجتماعية» مؤكدا انه سيجري التحقق من هذه الشكاوى. وشدد الكاظمي بالقول «لا نقبل بأن تتحول شريحة الفقراء وقوتهم ورواتبهم مادة دسمة واستغلال للانتخابات».
وفي الانتخابات الاخيرة عام 2018 أنفقت احزاب البلاد على حملاتها الانتخابية للمرشحين ما بين إعلانات في الشوارع وملصقات ومنشورات وصولاً إلى الإعلانات التلفزيونية والإذاعية ومواقع التواصل الاجتماعي مليارات الدولارات.
ومن جهة أخرى، اشارت المتحدثة باسم المفوضية إلى أن «المفوضية شكلت لجان تنسيق مع انطلاق الحملات الانتخابية في بغداد وجميع المحافظات يوم الخميس الماضي. واوضحت أن «أبرز شروط الحملة الانتخابية هي عدم الاعتداء على حملات الآخرين ولا على الملصقات الانتخابية على الجدران وأن لا تقترب الحملة الانتخابية مسافة 100 متر من أي مركز اقتراع».
وأضافت أن «الشروط تنص كذلك على أن لا تتضمن الحملة الانتخابية دعوات الى النعرات الطائفية والقومية والتكفيرية التي تدعو الى زرع الكراهية في نفوس الآخرين.. وكذلك عدم استخدام دور العبادة ومؤسسات الدولة والمال العام او استخدام صور او اسماء أشخاص رموز لا ينتمون للكتلة أو التحالف».
وفيما يتعلق بالعقوبات المعتمدة بحق مخالفي هذه الشروط قالت الغلاي إن «العقوبات تتضمن عقوبة مالية قدرها 5 ملايين دينار (3 الاف دولار) فضلاً عن عقوبة الحبس وغيرها من العقوبات حسب نوع المخالفة.
ومن المقرر ان تستمر الحملة الدعائية لمرشحي الانتخابات 3 أشهر وتنتهي قبل 3 ايام من موعد الانتخابات المبكرة المقررة في 10 تشرين الأول اكتوبر المقبل.
إلى ذلك، أعلن مرصد الاعلام الامني العراقي عن رصده عشرات الصفحات الممولة على فيسبوك تزعم انها وكالات اخبارية عراقية متخصصة في نشر اخبار البلاد لكنها تسعى للترويج لحزب او سياسي معين او مهاجمة وانتقاد احزاب وخصوم سياسيين آخرين.
وأشار المركز إلى «وجود التمويل في هذه الصفحات يؤكد انها وكالات غير حقيقية وواجهات لسياسيين واحزاب مشتركة في الانتخابات وهي تسعى للترويج بصورة مباشرة او غير مباشرة لحزب او سياسي معين او قد تستخدم لمهاجمة وانتقاد احزاب اخرى وخصوم سياسيين».
ودعا مركز الاعلام الامني شركة غوغل ومواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و»تويتر» الى إلغاء الاعلانات السياسية قبل الانتخابات العراقية.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=67180
عدد المشـاهدات 1145   تاريخ الإضافـة 13/07/2021 - 06:25   آخـر تحديـث 01/08/2021 - 08:04   رقم المحتـوى 67180
محتـويات مشـابهة
كيف تحتفل دول العالـم الإسلامي بـ «عيد الولاية»
محافظ البصرة يبحث مع البلديات العامة «التشغيل الكامل» لمشروع «الماء الكبير»
المالية البرلمانية: نص في الموازنة يخص «الفضائيين» لـم يطبق حتى الآن
الكاظمي التقى عوائل الشهداء والجرحى وشكى لهم «الصراع السياسي» .. القوات الأمنية تعلن إلقاء القبض على «جميع» المتورطين بتفجير مدينة الصدر
الحلبوسي يدعو الرئاسات والقوى السياسية إلى الاجتماع: لـ «معالجة أوضاع ذي قار»

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا