2536
24/01/2022

 
أردوغان يؤكـد للكاظمي مساندة تركيا لجهود العراق في حربه على «الإرهاب» AlmustakbalPaper.net وزير الداخلية يأمر بإيداع «ضابط معتدي» بالتوقيف وتشكيل مجلس تحقيقي AlmustakbalPaper.net القاضي زيدان: المشهد السياسي الحالي هو الأعقد وعلى القوى احترام مايصدره القضاء AlmustakbalPaper.net بالتفاصيل.. الدفاع توجه دعوة للمقبولين في دورة الكلية العسكرية (112) AlmustakbalPaper.net رئيس الوزراء يترأس «اجتماعاً طارئاً» لمناقشة ازمة الكهرباء: «٣» قرارات لتدارك الأزمة AlmustakbalPaper.net
الحكومة لــ «أعداء البلاد»: نتعقبكم أينما كنتم
الحكومة لــ «أعداء البلاد»: نتعقبكم أينما كنتم
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
المستقبل العراقي / عادل اللامي
اكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أمس الأربعاء، عزم حكومته على تصعيد مواجهتها للارهاب بقوات ضاربة تدمر مخابئه.
وخلال ترؤس القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي اجتماع المجلس الوزاري للأمن الوطني، تم بحث مجمل الأوضاع الأمنية في البلاد وحماية التظاهرات فضلاً عن مواجهة الارهاب. 
وتمت «مناقشة توفير كل الإمكانيات لدعم القوات الأمنية في حربها ضد عصابات داعش الإرهابية وتطوير قدراتها وتدريبها» كما قال بيان لرئاسة الحكومة تلقت المستقبل العراقي نسخة منه.
واشار الكاظمي الى أن «العراق يمر بتحديات متعددة لكن الحكومة استطاعت على الرغم  من قصر عمرها، أن تثبّت أركان النجاح، وأن تتعاطى مع المستجدات على الساحتين المحلية والإقليمية». 
وشدد على ان أن «قوات الجيش والحشد والشرطة ومكافحة الإرهاب والبيشمركة، وكل مفاصل القوات المسلحة الوطنية، هي القوة الضاربة لأعداء البلاد والعصابات الإرهابية».. مؤكدا أن «فلول عصابات الإرهاب هي العدو الأول للعراق وستواصل القوات لأمنية تعقب مخابئ الإرهابيين وتدمير مضافاتهم أينما كانت».
ويأتي تاكيد الكاظمي بالعمل على انهاء الإرهاب، فيما اعلنت قيادة عمليات ديالى شمال شرق بغداد عن انطلاق عملية امنية واسعة ضد تنظيم داعش شرقي بحيرة حمرين من أربعة محاور شرق بحيرة حمرين في المنطقة المحصورة بين سلسلة جبل قزل رباط وجبل دراوشكة بمساحة تبلغ 130 كم مربع بهدف « ملاحقة فلول داعش وتفتيش المنطقة وتأمينها» بمشاركة الألوية اللواء الأول والرابع و20 و 110 .
وفي الثاني عشر من الشهر الحالي نفذ سلاح الجو العراقي ثمان ضربات ضد اماكن تواجد لتنظيم داعش في سلسة جبال حمرين اسفرت عن تدمير ثمانية اوكار للارهابيين»من دون تفصيلات اخرى . يشار الى ان هذه الجبال تقع في شمال شرق بغداد وتربط بين ثلاث محافظات عراقية كركوك وديالى (شمال شرق) وصلاح الدين (شمال غرب).
وكانت السلطات العراقية قد وجهت الشهر الماضي ضربتين مؤثرتين لداعش باعتقال اثنين من قيادييه خارج البلاد واقتيادهما الى بغداد بعمليتين استخابريتين معقدتين هناك .
يشار الى ان العراق كان قد اعلن أواخر العام 2017 انتصاره على تنظيم داعش بعد طرد مسلحيه من كل المدن الرئيسية التي سيطروا عليها في عام 2014.
بدوره، أكد التحالف الدولي أن دوره في العراق لن يتغير بالتزامن مع قرب انسحاب القوات القتالية نهاية كانون الأول من العام الجاري.    وقال المتحدث باسم قوة المهام المشتركة ومدير الشؤون العامة في التحالف الدولي، جويل هاربر إن «دور التحالف الدولي في العراق لن يتغير، وسينتقل من العمليات القتالية إلى دور الاستشارة/ التمكين/ المساعدة».  
وأضاف: «نحن الآن بالفعل نقوم بهذا الدور الى حد كبير، لذلك لن يكون هناك تغيير ديناميكي في الأرقام أو المهمة التي لدينا هنا الآن».  
وكان المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء، يحيى رسول، أكد في وقت سابق، أن «القوات المكلفة بمهام قتالية باشرت بالانسحاب وهناك جهد مستمر من أجل استكمال عملية الانسحاب إلى تأريخ 31 كانون الأول 2021».  وأكد رسول أن «انسحاب القوات الأميركية من العراق جارٍ على قدم وساق بعد مخرجات الحوار الاستراتيجي واللجان الفنية التي عملت مع الجانب الأميركي».  
وأكدت قيادة العمليات المشتركة، في وقت سابق، انتهاء تواجد القوات القتالية العسكرية للتحالف الدولي نهاية العام الجاري، فيما تحدثت عن العمل المستمر في أربعة مجالات مع التحالف الدولي بعد انتهاء تواجده في العراق.  
وقال المتحدث باسم القيادة، اللواء تحسين الخفاجي، في تصريح للوكالة الرسمية تابعه «ناس»، (6 تشرين الثاني 2021)، إن «تواجد القوات القتالية الأجنبية سينتهي في نهاية العام الجاري، والتي لم يتبق منها سوى عدد قليل».    
وتابع أن «العراق اتخذ خطوات كبيرة في مجال انهاء تواجد القوات القتالية العسكرية للتحالف الدولي، الذي سينتهي بنهاية 31 كانون الأول من نهاية العام الجاري».    
وأضاف، أن «التعاون مع التحالف الدولي مستمر في مجال الاستشارة والمعلومات الاستخبارية والتدريب والتسليح».    وأشار إلى أن «وجود التحالف الدولي في العراق هو لغرض الاستشارة والتدريب والمعلومات الاستخبارية والأمنية التي تسهم في مطاردة وملاحقة عصابات داعش الإرهابية».    
وأوضح أن «القوات الأمنية تبذل قصارى جهدها في متابعة وملاحقة عصابات الجريمة المنظمة»، مؤكداً أن «هنالك عملاً كبيراً تبذله وزارة الداخلية والمخابرات وجهاز الأمن الوطني والاستخبارات العسكرية والأمنية، لمتابعة وملاحقة عصابات داعش الارهابية».    
 وأكمل بالقول، إن «تعاون المواطن في هذا المجال مهم جداً، من خلال تزويد الجهات الأمنية بتواجد عصابات داعش الارهابية، التي تسهم وتساعد في القضاء على الجريمة المنظمة».    ولفت إلى أن «هناك عملاً كبيراً لنصب الكاميرات في كل المناطق، لمتابعة المطلوبين وإلقاء القبض عليهم، إضافة إلى تفعيل الجهد الاستخباري الأمني وتكثيف المصادر، وهذا ما تعمل عليه كل الأجهزة الأمنية».    
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=68847
عدد المشـاهدات 355   تاريخ الإضافـة 18/11/2021 - 10:42   آخـر تحديـث 23/01/2022 - 14:24   رقم المحتـوى 68847
محتـويات مشـابهة
خطر «أوميركون» و «كهرباء الصيف» يشغلان الحكومة
هل تستطيع الحكومة اسعاد المواطنين؟
مباحثات تشكيل الحكومة: انفراجة من النجف إلى أربيل
الجبهة التركمانية: تم إبعاد ملف كركوك من مباحثات تشكيل الحكومة
الاجتماع الثالث في الحنانة: هل تحسم الحكومة قريبا؟

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا