2534
22/01/2022

 
التربية تسمح للراسبين بدرس أو اثنين في السادس الاعدادي بأداء الامتحانات وفق «نظام المحولات» AlmustakbalPaper.net العامري ينفي ترشيح أي شخصية لرئاسة الوزراء: محض كذب AlmustakbalPaper.net هيئة المستشارين توضح وظيفتها: استشارية فنية ولا نصدر قرارات AlmustakbalPaper.net الخارجية تعلن تسلم أوراق اعتماد (12) سفيراً AlmustakbalPaper.net عمليات ديالى تطلق عملية أمنية كبيرة لتطهير حوض نهر العظيم الشرقي AlmustakbalPaper.net
مأساة العروس العراقية.. حاولت العبور لخطيبها فغرقت في بحر المانش
مأساة العروس العراقية.. حاولت العبور لخطيبها فغرقت في بحر المانش
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
أصبحت مريم نوري، العروس الكردية العراقية التي لقيت حتفها غرقا في مأساة غرق قارب اللاجئين ببحر المانش، عنوانا لآلاف قصص العذاب والقهر والموت التي راح ضحيتها أبرياء هائمون على وجوههم، بحثا عن حياة كريمة وآمنة في الغربة.
مريم المولودة عام 1997 في مدينة سوران، وهي مركز قضاء تابع لمحافظة أربيل في إقليم كردستان العراق، كانت على تواصل مستمر مع خطيبها عبر إحدى منصات التواصل الاجتماعي وهي على متن القارب المطاطي، أثناء محاولتها عبور القنال، لدرجة أنها أخبرته أن القارب يكاد يغرق وأنهم ينتظرون النجدة. وحسب ما سرده خطيبها لوسائل إعلام بريطانية، فإنه كان يتعقب مسار مريم عن طريق نظام تحديد المواقع (جي بي إس)، وعندما غابت إشارتها أدرك بحرقة شديدة أنه قد فقدها، وللأبد. حاور موقع «سكاي نيوز عربية» كرمانج، ابن عم العروس الضحية التي جسدت عذاب المهاجرين ومآسيهم حول العالم، فقال: «مع الأسف مريم وهي لا زالت في ريعان شبابها كانت ضمن ضحايا غرق قارب ممر المانش، فبعد أن خطبت لشاب عراقي مقيم في بريطانيا، غادرت نحو أوروبا حيث وصلت لفرنسا كي تعبر عبر بحر المانش وتلتحق بخطيبها، ومع الأسف غرق القارب في عرض البحر». ويضيف قريب العروسة الغريقة: «جثمان مريم في فرنسا الآن، حيث تعرف عليها يوم الجمعة أحد معارفنا المقيم هناك، وكانت زوجته وتدعى مهاباد هي أيضا من بين الضحايا برفقة مريم في رحلة الموت».
وطلب كرمانج من حكومة إقليم كردستان العراق «العمل على إعادة جثمانها للوطن، فهي التي هاجرت لتبدأ حياة جديدة أفضل ملؤها الأحلام والطموحات، وغامرت في سبيل تحقيقها بحياتها، وخاضت أصعب الطرق حتى وصلت إلى هناك، لكن مع الأسف غرقت على بعد كيلومترات قليلة قبل الوصول إلى البر البريطاني، حيث خطيبها الذي كان بانتظارها».
واستطرد بنبرة حزينة: «مع الأسف دول كبرى كبريطانيا، ورغم تقديم نفسها كنموذج للديمقراطية وحقوق الإنسان، لا تسمح لمن يملك الإقامة فيها باستخراج تأشيرة نظامية لزوجته، مما يضطر الناس في مثل هذه الحالات، كما فعلت ابنتنا مريم، لمحاولة الوصول إليها بطرق خطرة جدا».
وكشف وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين، أن القارب كان يحمل على متنه 34 شخصا، وقد أُنقذ لاجئان وهما في حالة صحية حرجة ويخضعان إلى العلاج في فرنسا، أحدهما عراقي والآخر صومالي، فيما لا يزال آخرون في عداد المفقودين.
ويعد حادث الغرق الذي وقع الأربعاء، الأسوأ من نوعه على مدى السنوات الماضية، مع ارتفاع حالات العبور للمهاجرين غير الشرعيين عبر بحر المانش.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=69054
عدد المشـاهدات 215   تاريخ الإضافـة 01/12/2021 - 08:58   آخـر تحديـث 21/01/2022 - 20:25   رقم المحتـوى 69054
محتـويات مشـابهة
عمليات ديالى تطلق عملية أمنية كبيرة لتطهير حوض نهر العظيم الشرقي
العيداني يخاطب امانة مجلس الوزراء بخصوص مشروع ماء البصرة الكبير
وزير الثقافة يكشف عن نية العراق إنشاء متحف كبير
وكالة شؤون الشرطة.. حصيلة عمليات «كبيرة» خلال ٢٤ ساعة
واسط.. نجاح زراعة نبات شهير بمنطقة البحر المتوسط

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا