2614 AlmustakbalPaper.net الرافدين: كفالة منتسبي الدفاع والداخلية مقبولة بالتقديم على السلف والقروض AlmustakbalPaper.net خيار «حل البرلمان» يلوح في الأفق AlmustakbalPaper.net العامري: المرحلة تتطلب من الجميع التضحية وتشكيل حكومة في أسرع وقت AlmustakbalPaper.net مخرجات اجتماع السليمانية بين الاتحاد والديمقراطي: لـم يتطرق للرئاسة AlmustakbalPaper.net
الوفاء لدماء الشهداء
الوفاء لدماء الشهداء
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
يوسف الراشد
نعم كانت مفخرة واستعراض منظم يليق بأصحاب هذه المناسبة الذين ارخصوا الغالي والنفيس واعطوا أسمى وأغلى ما يضحي به الانسان وهي الروح (والجود بالنفس اغلى غاية الجودي) ليلتحقوا بقائمة الشهداء والمضحين من اجل رفع راية الاسلام عاليا واندحار راية الكفر والتطرف الداعشي البغيض.
نعم ان هذه الملايين التي جاءت من مختلف مناطق العراق من شماله وجنوبه وشرقه وغربه لتندد بالذكرى الثانية لجريمة اغتيال قادة النصر وهي جريمة بحق سيادة العراق وشعبه وتجاوز القوات الامريكية حرمة الاجواء العراقية ولم تراع المواشيق والاعراف الدولية التي تنظم التعامل بيها بين البلدان والشعوب.
ولقد صدحت حناجر هذه الجموع بالتنديد والشجب لهذا العمل المشين وطالبت بخروج القوات الأميركية والأجنبية من العراق لأنه الضمانة الاكيدة لاستقرار العراق وان يحيا حياة كريمة وعلى الحكومة العراقية بالقيام بواجبها بتنفيذ الانسحاب وخلو العراق من هذه القوات ولان وجودها أصبح لن يكون نافعاً للعراقيين ولا سيما في مجال التعايش السلمي.
الكرة الارضية امست 31/ 12 احتفلت بقدوم عام ميلادي جديد 2022 ورحيل عام 2021 كل دول العالم بطريقتها الخاصة وتجمعت شعوب الارض في الساحات والملاعب والنوادي وهي تلاحظ وتراقب حلول الساعة 12 ليلاً لبدء إطلاق الصعاديات والشعل والألعاب النارية وكانت الصين هذا العام قد أبهرت العالم بهذه الألعاب وهذا الاستعراض الجميل وكان لشباب العراق احتفالاً خاصاً باستذكار قادة النصر ليشاهد العالم وفاء العراقيين لقادتهم في تجمع مليوني سر الصديق وابغض العدو. ونأمل ان ينظم تجمع جماهيري اخر يشبه هذا التجمع الكبير يندد بالتواجد الامريكي في العراق ويطالب بخروج الامريكان وامام السفارة الامريكية التي اصبحت مصدر ووكر للتجسس والتآمر على العراق وترفع مناشدات للأمم المتحدة والمجتمع الدولي والهيئات والمنظمات الانسانية تطالب بمساعدة العراق لخروج هذه القوات من اراضيه ولا حاجة للعراق بقوات أجنبية. بصمات الشهيدين أبو مهدي المهندس وقاسم سليماني، كانت واضحة خلال قيادة التحرير وملاحقة فلول الإرهاب الداعشي في ساحات القتال والتنقل بين القطعات وتهيئة المؤن والذخيرة والاسلحة والمعدات وتوفير الدعم اللوجستي وسد الثغرات في احلك الظروف التي مر بها العراق، وحينما كانت المدن تسقط عندما اجتاحها التنظيم الداعشي الواحدة تلو الأخرى وامتنعت اغلب الدول من تزويد العراق بالسلاح باستثناء الجمهورية الاسلامية التي فتحت مذاخرها ليعبر العراق هذه المحنة. لقد ضحا الشهيدين بكل شيء من أجل العراق وكرامته وانهم في ضمير الأمة وسيبقيان أحياء في قلوب الأمة وأنهم مدرسة المقاومة والصمود وأن الثأر لدماء الشهداء هو التأكيد على إخراج القوات الأجنبية كافة، ولا نقبل بأقل من ذلك ولا نساوم ولا نتردد في مطالنا هذا وفي جميع المناسبات. وعلى الحكومة العراقية ان تخطوا كما خطت الحكومة الايرانية عندما رفعت دعوة قضائية القانونية للرئيس الايراني إلى رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة بإصدار قرار يدين المتورطين باغتيال قاسم سليماني، وتفيد بأن حصانة المتورطين باغتيال المسؤولين الحكوميين والدبلوماسيين قد عرّضت السلام الدولي للخطر كما اقترحت إيران في مذكرتها بإصدار القرارات المنددة بـهذه الجرائم الدولة المتمثلة في الاغتيالات ضد المسؤولين الحكوميين والدبلوماسيين والحد من ارتكابها مستقبلاً.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=69534
عدد المشـاهدات 568   تاريخ الإضافـة 04/01/2022 - 08:39   آخـر تحديـث 24/05/2022 - 19:10   رقم المحتـوى 69534
محتـويات مشـابهة
البرلمان..العبيدي رئيساً للدفاع النيابية والجبوري للجنة الشهداء
محافظ البصرة يخصص 130 دونماً كقطع سكنية لعوائل الشهداء وجرحى القوات الأمنية
مؤسسة الشهداء: 119 ألف عائلة شهيد في بغداد لـم يتسلموا أي قطع أراضٍ
مؤسسة الشهداء تستنكر «التصريحات المسيئة» وتؤكد: لا تمييز بين ضحايا الإرهاب
الدفاع تدعو ذوي الشهداء المعدومين لاستلام الرواتب المتراكمة

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

almustakball@yahoo.com

الإدارة ‎07709670606
الإعلانات 07706942363

جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا