رئيس الجمهورية يدعو لتعاون دولي وإقليمي لمواجهة التغيرات المناخية الحادة AlmustakbalPaper.net الاتحـاد عـن قـرارات الاتحاديـة: ضمنت العملية السياسية AlmustakbalPaper.net القضـاء يصـدر قـراراً باستقــدام هوشيار زيباري AlmustakbalPaper.net قريباً.. لقاء بين وزيري خارجية إيران والسعودية في بغداد AlmustakbalPaper.net الزاملي: قانون الأمن الغذائي سيقدم إلى البرلمان للتصويت عليه AlmustakbalPaper.net
العراق يركز أنظاره على الحسكة: متأهبون للردع
العراق يركز أنظاره على الحسكة: متأهبون للردع
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
المستقبل العراقي / عادل اللامي
طمأنت القوات الأمنية العراقية، أمس الأحد، المواطنين إثر تواصل المواجهات بين داعش والقوات الكردية في الحسكة السورية، مؤكدة أنّ الحدود مع الجارة الغربية مؤمنة بالكامل وأن القوات على أهبة الاستعداد لردع أي محاولة تسلل لأراض العراق.
واعلن جهاز مكافحة الإرهاب عن جاهزيته التامة لمواجهة أي خطر محدق بالعراق شعباً وارضاً.
وذكر بيان للجهاز تلقت المستقبل العراقي نسخة منه، انه «جهاز مُكافحة الإرهاب شهد خلال العامين المنصرمين تصعيداً كبيراً في جهوده وفعالياته، وكانت الحصيلة كالآتي:
أولاً، عدد الواجبات المنفذة ٦٩٤ 
ثانياً، عدد قتلى تنظيم داعـش ٣٤٣
ثالثاً، عدد الإرهابيين الملقى القبض عليهم {٦٢٢} إرهابي ، وأحيلوا الى القضاء لينالوا جزاءهم العادل.
رابعًا. عدد مضافات العدو المُدمرة {٤٤٢} مضافة
خامسًا. عدد الضربات الجوية المُنفذة {٥٩٥}
واضاف الجهاز، إن» هذه الإحصائية مُثبتة بشكل رسمي لدى المجلس الوزاري للأمن الوطني، وأغلب هذه العمليات موثقة من قبل إعلام جهاز مُكافحة الإرهاب والوكالات والقنوات الاخبارية كما وحرص الجهاز على عرض ما يُمكن عرضه للمواطنين عبر وسائل التواصل الاجتماعي»، مؤكدا أن «الجهاز لم يُعلن عن الكثير من الواجبات لدواعي أمنية تخص عملياتنا النوعية».
وتابع ان «جهاز مُكافحة الإرهاب يؤكد جاهزيته التامة لمواجهة أي خطر مُحدق بالعراق شعبًا وأرضًا، وأن محاولة العدو تهويل الأخبار المفبركة ماهي إلا رسائل نفسية خائبة سعيآ للحصول على موطئ قدم له من جديد».
بدوره، أكّد وزير الدفاع جمعة عناد أنّ القوات العراقية مستعدة لمواجهة أي تطورات قد تحصل عقب أحداث مدينة الحسكة السورية، وأشار في بيان تلقت المستقبل العراقي نسخة منه أنّ مواقع التواصل الاجتماعي تداولت خلال الساعات الأخيرة مقاطع صوتية توحي أنها لمصدر استخباري والحقيقة هي عبارة عن حرب نفسية يستخدمها العدو والجهات المعادية ‏والذين يريدون بالعراق السوء في إشارة إلى مقطع فيديو استمعت يحذر من تحرّكات لمسلّحي داعش من عدة مناطق عراقية وسوريا للتجمع وشن هجمات واسعة في مناطق مختلفة من العراق.
وقال الوزير إنّ أجهزة وزارته لا تستهين بقدرات العدو في إشارة إلى داعش وأنها لا تستبعد أية معلومة وهذا مبدأ أساسي للاستخبارات «ولكن نؤكد أن وضع العدو لا يقارن بوضعه قبل عام 2014»، مبيناً أنّ حادث العظيم هو امتداد لحوادث سبقته وسببه تقصير من قبل قيادات عليا ودنيا ستتم محاكمتها في إشارة إلى المجزرة التي ارتكبها داعش بقتله 11 عسكرياً عراقياً في ناحية العظيم بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد الجمعة الماضية.
وأضاف أنّ العدو قبل عام 2014 كان تنظيماً قوياً ‏داخل العراق وخارجه ‏وله خلايا نائمة جاهزة مسلحة ‏وعجلات مفخخة وأحزمة ناسفة ‏ورشاشات ثقيلة وغيرها من الأعتدة والأسلحة ‏أما الآن فإنّ الخلايا النائمة صحيح أنها فعالة ولكن تسليحها بسيط .
وأكد وزير الدفاع أنّ «الحدود العراقية السورية ممسوكة بشكل جيد ونحن نراقب الموقف ومتابعين لأحداث سجن الحسكة وهو لا زال تحت السيطرة»، منوهاً بالقول «إنّ الدولة العراقية لديها التدابير اللازمة لمعالجة أي خرق أمني مهما كان».
من جهته، أكّد اللواء يحي رسول الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي أن الحدود العراقية السورية مؤمنة بالكامل فيما قلل من خطورة الإرهابيين الهاربين من سجن الحسكة.
وقال رسول إنّ «هناك توجيهات صدرت من قبل القائد العام للقوات المسلحة تضمنت مضاعفة الجهد الأمني على الحدود العراقية السورية بعد الأحداث التي شهدها سجن الحسكة السورية».
وأضاف أنّ «القوات الأمنية على أهبة الاستعداد لمواجهة أي محاولة لبقايا داعش في التسلل إلى الأراضي العراقية».. مؤكداً أنّ «الحدود مؤمنة بكاميرات حرارية وأسلاك شائكة إضافة إلى وجود خندق».
وأشار رسول إلى أنّ «بقايا داعش ليس لديها القدرة على مواجهة القوات العراقية كما أنّ الإرهابيين الهاربين لا يشكلون تحدياً للأجهزة الأمنية».
أما رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي فقد أكّد أنّ داعش لن يعود وسينجلي الإرهاب بكل أشكاله.
وقال الحلبوسي في تغريدة على تويتر إن «سياسة التهويل الدعائي لإحداث الاضطرابات وبث الإشاعات بواسطة زمرة من المرتزقة لم تعد تنطلي على أحد»، مشيراً إلى أنّ «أحداث 2014 كانت درساً بليغاً استوعبه العراقيون جيداً».
وشدّد الحلبوسي بالقول إن «داعش لن يعود، وسينجلي الإرهاب بكل أشكاله، فلا مكان ولا مأوى لهم في عراقٍ سيد آمن مقتدر مزدهر».
أما زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر فقد أمر مسلّحي تياره في سرايا السلام بأن يكونوا على أهبة الاستعداد لردع أي خطر محتمل.
وقال الصدر في تغريدة على تويتر إنّ «العدو الإرهابي يُشيع بأنه قادم فإذا أنتم قادمون فنحن قادرون لكن المشكلة الأكبر هو ما يقوم به البعض من تضخيم الأمر ليشيع الخوف والرعب والطائفية في أواسط الشعب العراقي فيكون بنظرهم حامي الأرض والعرض».
وأضاف «كلا، إننا كمجاهدين ومقاومين لا نمن على أحد بمقاومتنا ولا بجهادنا.. بل الشكر كل الشكر لله سبحانه وتعالى أن وفقنا لذلك، والشكر موصول للشعب العراقي العظيم الذي ارتضي بنا أن نكون من المدافعين عنه».
وأوضح الصدر قائلاً: «عموماً فنحن على أتم الاستعداد والتأهب وعلى سرايا السلام أن تكون على أهبة الاستعداد جنباً إلى جنب مع القوات الأمنية لردع أي خطر محتمل، وعلى الحكومة تعزيز قدرات الجيش العراقي الذي يقع على عاتقه حماية العراق والشعب وأن لا يقصر في ذلك».
ونوّه الصدر إلى ضرورة أن لا تكون «مثل هذه الأخبار مثبطة لعزيمة المجاهدين ولا للشعب الصابر الحبيب ولا للمصلحين بإتمام (حكومة الأغلبية الوطنية) فلعلها حجج من أجل العودة إلى نقطة الصفر».
وتواصلت أمس الأحد لليوم الرابع على التوالي المعارك بين مسلحي تنظيم داعش والقوات الكردية «قسد» في مدينة الحسكة شمال شرق سوريا إثر هجوم مسلحي التنظيم على سجن بغويران وهو أكبر سجن للدواعش في العالم ويضم 5 ألاف منهم ما أسفر حتى الآن عن سقوط 120 قتيلاً من الجانبين، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وأوضح المرصد أنّ مسلّحي داعش هاجموا ليل الخميس الجمعة سجن غويران الكبير في مدينة الحسكة الذي يضم آلافاً من عناصر التنظيم فيما تحاول القوات الكردية احتواء هذا الهجوم الذي يعد الأكبر الذي يشنه التنظيم منذ دحره في سوريا في آذار/مارس عام 2019.
وأشار المرصد إلى اعتقال مئات السجناء «من داعش بينما لا يزال العشرات منهم فارين» من دون تحديد العدد الإجمالي للسجناء الذين تمكنّوا من الهرب.
وتبنّى تنظيم داعش عبر حساب وكالة أعماق الدعائية التابعة له على تطبيق تلغرام «الهجوم الواسع» على السجن بهدف «تحرير الأسرى المحتجزين بداخله».. مشيراً إلى أنّ «الاشتباكات لا تزال جارية في محيط السجن وأحياء أخرى من مدينة الحسكة».
وتسبّبت المعارك باستمرار نزوح مئات المدنيين من الأحياء المحيطة بمناطق الاشتباكات، فيما تواجه العائلات الهاربة ظروف برد الشتاء الصعبة.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=69780
عدد المشـاهدات 472   تاريخ الإضافـة 24/01/2022 - 08:27   آخـر تحديـث 16/05/2022 - 19:41   رقم المحتـوى 69780
محتـويات مشـابهة
الجيش الليبي يعلق على «أحداث طرابلس»: أزمة مستمرة
الأعمار الهندسي تعلن إنجاز مشروع مدينة العاب بابل المنفذ على مساحة «27» دونم
الزراعة تعلن «إحصائية تقريبية» بشأن حجم الثروة الحيوانية في العراق
لتنمية المواهب الرقمية العراقية - تعاون دولي بين هواوي واليونسكو
وزير النفط يعلن دفع العراق 13 مليار دولار سنوياً كمستحقات لشركات التراخيص

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

almustakball@yahoo.com

الإدارة ‎07709670606
الإعلانات 07706942363

جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا