البيت الأبيض في حالة ذعر .. أوبـك+ تخفـض الانتـاج والنفـط يـرتفـع لـ 94 دولار AlmustakbalPaper.net البرلمان يستعد لكسر قيود قوانين الضمان والتقاعد والخدمة العسكرية AlmustakbalPaper.net صندوق الإسكان يعلن صرف أكثر من تريليون دينار خلال 9 أشهر AlmustakbalPaper.net الخارجية والأمن القومي يبحثان جهود العراق لإقناع الدول بسحب رعاياها من الهول AlmustakbalPaper.net الـداعشـي «أبـو جنـدل» فـي قبضـة ابطال مكافحة الارهاب AlmustakbalPaper.net
حتى لا يرقص الشعب
حتى لا يرقص الشعب
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
ابراهيم المحجوب
جراحنا. آلامنا. مظاهراتنا. أوجاعنا كثيرة وهمومنا لا تحملها الكتب ولا تكتبها الاقلام.. اليوم أصبحنا نعيش في واقع تتحكم فيه شخصيات معينة وكأنها اصبحت وصية السماء علينا في هذه الارض... الجميع ينادينا معه حتى يغلب خصومه.. ونحن لم نستفد شيئاً من الجميع لأننا مازلنا نركض خلف الاصنام التي صنعتها أيادينا..
كلمة الديمقراطية كِذبة صنعتها لنا الولايات المتحدة الأمريكية والتحالف الغربي مثل ما صنعت لنا كلمه الدكتاتورية فما الفرق بين السابق والحالي، وما الفرق الا مسميات وقوانين بسيطة ومازال المواطن يعيش تحت اضطهاد السلطان والخوف من السلطة ومازلنا نصفق ونصفق لهذا وذاك وما زلنا عبيد لهذه السلطة اللعينة.... اننا نجد اليوم التظاهرات السلمية ومنذ بدايتها قبل اسابيع والتي طالت اغلب محافظات العراق وخاصة في الوسط والجنوب الا ان نتائجها ما زالت ثابتة ولا يوجد اي تقدم في هذا... وربما سوف تفجر لنا الساعات القادمة مفاجآت اكثر مرارة للمواطن البسيط...
ان طبول السياسيين تقرع دائما في الهواء الطلق ولكن للأسف الشديد نجد هناك من يرقص على صوتها حتى وان كان غير فاهم او لديه دراية بما يحدث حوله لأنه يتبع النغمات ويشده الصوت والايقاع للحماس دون ان ينتبه لنفسه ويدرك ان هناك الآلاف تنظر اليه وربما الملايين تشاهده على وسائل الاعلام المرئي....
اننا نطالب الطبقة السياسية الحاكمة عن ابعاد الطبول عن الشعب لأن نهايتها يدخل الجميع في توافق تام.. 
لقد اثبتت العملية السياسية في العراق انها مجرد رقصة طبال وفرحتها لا تدوم اكثر من ساعات ليصحى الانسان ويعود الى طبيعته التي كان عليها فديمقراطية اليوم اشبه بكثير من دكتاتورية الامس ولا يوجد فرق الا بالمسميات والعدد.. وان هذا الشعب ما زال يعاني ويعاني من الخوف والجوع ومن ويلات واخطاء الطبقة السياسية الحاكمة التي ما اختلفت مع دولة من دول الجوار في السابق حتى دخلت معها في حرب لا يعلم عواقبها الا الله ودفعت بها ارواح الاف الشباب من الابرياء ضحايا لتلك الحرب اما اليوم فان الاختلاف بين الطبقة السياسية نفسها في مسمى جديد اسمه الاختلاف في الرأي في مفهوم الديمقراطية الجديدة ومازلنا نمر في نفس الدوامة ونفس الخوف ونفس المصير والجميع يترقب وخائف في منزله مما يحدث في صباح اليوم التالي وكأننا في بلاد كتب عليها عدم الاستقرار الى الابد.
 ايها الساده يا ساسة العراق الرجاء اتركوا الطبول فإننا جزعنا من طبول الحرب في السابق ونجزع من طبولكم  هذا اليوم..
حفظ الله ابناء الشعب العراقي وحماهم من كل سوء....

رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=72452
عدد المشـاهدات 126   تاريخ الإضافـة 14/08/2022 - 09:25   آخـر تحديـث 05/10/2022 - 23:59   رقم المحتـوى 72452
محتـويات مشـابهة
تحالف من أجل الشعب يكشف نتائج اجتماعه وموقفه من التظاهرات
الحشد الشعبي يعلن اعتقال 16 بعثياً و54 شخصاً تابعاً لحركات منحرفة
السويد: اليمين المتطرف يتجه للفوز بأغلبية مقاعد البرلمان
الحشد الشعبي يعلن تفاصيل خطة زيارة الأربعين: تشمل أربعة محاور
رابطة المصارف: توطين رواتب 4 ملايين موظف حتى نهاية العام الماضي

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

almustakball@yahoo.com

الإدارة ‎07709670606
الإعلانات 07706942363

جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا