العدد 872 - 0014-12-25
  من نحن ؟ اتصل بنا الصفحة الرئيسية
الاخ العبادي.. هل سمعت بمنطقة الحسينية؟!    لجنة التحقيق: البيشمركة وسياسيون وقادة وراء سقوط الموصل    خيانة عظمى.. تأجيل التعويضات الكويتية «سنة» مقابل خنق ميناء الفاو    اليوم.. العبادي في تركيا لبحث ملفي مكافحة الإرهاب والنفط    معصوم ينتظر «الـوقـت الـمـنـاسـب» لزيارة إيران    محافظ الديوانية: مدينتنا متواضعة بالاقتصاد ومتقدمة بالأمن    التربية: لا وجود لدرجات وظيفية بسبب «التقشف»    المرجعيـة تـدعـو لإيجـاد سبـل لمحـاربـة «الـفـتـن» وتـحـذر: الـعـراق مـهـدد    الجبوري يستقبل رئيس وأعضاء مجلس مفوضية الانتخابات    المباني تنفذ مشاريع بأكثر من ترليون دينار في قطاعي المباني والخدمات    زيادة رواتب الحماية الاجتماعية العام المقبل    «الفرقة الذهبية» تصول على «داعش» في حدود الموصل ومقاتلوها على مشارف «الكسك»    «داعش» يستهدف «البغدادي» بــ «الكلور».. ووزير الدفاع يتوعد: سنسترد الأراضي المغتصبة    المسيحيون يلغون احتفالاتهم تضامنا مع الشهداء والنازحين.. والعبادي: انتم أصلاء    المستقبل العراقي .. تكشف اسباب عدم تسليم العراق طائرات الـ «F-16»    «داعش» يسقط طائرة حربية اردنية ويأسر قائدها في الرقة    انقرة متورطة.. جنود أتراك يتحدثون مع مقاتلين «داعشيين»    تسلق واسترخاء في جبال اليابان المقدسة    الأسـواق .. حكمـة الحشـود تزيح جنـون الغـوغـاء    الإنــتـاجـيـة تـحـدد آفـاق بـريـطـانـيـا الاقـتـصـاديــة    
 

إحصائيات الموقع
الزوار المتواجدون حالياً : {VISNOW}
عدد زيارات للموقع : {MOREVIIS}


حالة الطقس
غير متوفر الطقس حاليا

البحث
البحث داخل الأخبار

الأرشيف


مقالات

إستفتاء

كيف ترى مستقبل العملية السياسية في العراق







الاخــــتنــاقـــات المــروريـــة حـــكايــة كـــل يـــوم!!

 
2013-11-23 15:53:39
عدد المشاهدات : 3390

المستقبل العراقي/متابعة


اضاءة عامة
لذلك فلا بدّ من الاتجاه إلى حلول موضوعية من قبل الجهات المختصة التي يتوجب عليها أن تراعي واقع المواطن العراقي الذي أصبح لا يطيق هذه المشكلة التي تعيق سير حياته اليومية وتسبب له مشكلات وهموماً كثيرة منها اختلال المواعيد والتأخر على أماكن العمل، وربما طبقة الموظفين هي الأكثر معاناة من هذا الجانب من خلال تأخّرهم عن دوائرهم ووصولهم في وقتٍ متأخر عن وقت الدوام الرسمي، فضلاً عن وصولهم متأخرين أيضاً عند رجوعهم إلى ديارهم.ويبدو أن الاستيراد العشوائي وغير المسبوق بدراسة مختصة للسيارات ومن مختلف المناشئ وعدم وجود آلية صحيحة لدخول هذه السيارات، هو السبب الرئيسي لهذه المشكلة، فشوارع بغداد أصبحت لا تطيق هذا الكم الهائل من السيارات ولا تستوعبها، كذلك كثرة السيطرات الامنية كما ذكرنا وأيضاً تزامن انتهاء الدوام الرسمي لدوائر الدولة مع انتهاء الدوام الرسمي للمدارس والجامعات وعدم وضع خطة لذلك، فضلاً عن استغلال الشوارع الفرعية من قبل بعض الباعة ووجود الكتل الكونكريتية وأسباب أخرى كثيرة لا يتسع المجال لذكرها.

الزحام انفلونزا الشتاء
«مصادر اعلامية» طرحت هذه المشكلة أمام المواطنين ليبيّنوا ما تسبب لهم من آثار سلبية ومشكلات يومية من خلال هذا التقرير:يوسف باسم طالب في المرحلة الإعدادية يقول « إن الازدحامات كـ»أنفلونزا الشتاء» فهي تأتي بأوقات غير محببة، ويؤكد «أعاني كثيراً من هذه الظاهرة خصوصاً عند ذهابي إلى المدرسة فأني أضطر للنزول من السيارة لأذهب سيراً إلى المدرسة وبهذا أكون قد أضعت وقتاً طويلاً. ومع هذه المعاناة يؤكد يوسف باسم «وللأسف لا يتفهم البعض من الأساتذة من الكادر التدريسي هذا الجانب فلا يُسمح لنا بالدخول إلى قاعة المحاضرات إن تأخرنا بعض الشيء «.

ارباك للعمل وإهدار للوقود
فؤاد ذياب يعمل سائق إجرة يقول «اعمل كسائق تكسي في مناطق بغداد، وأعاني كحال الكثير ممن يمتهنون مهنة السياقة من الازدحامات والاختناقات المرورية التي تربك عملنا، ناهيك عن الكثير من الطرق لم لم تزل مغلقة بسبب الحوادث الامنية.كما ونعاني من كثرة السيطرات التي وبالرغم من تقليص البعض منها إلا أنها مزعجة للغاية بسبب ضياع الوقت بين سيطرة وسيطرة أخرى.
ويضيف «ولا ابالغ حينما أقول أننا نصرف نصف رزقنا على البنزين الذي يذهب هدراً بسبب الازدحامات».
أما المواطن محمد عادل شاكر (ابو علي السجاد) فقد أجابنا بعد تأففٍ « لا أبالغ حينما أقول أن الهم الوحيد الذي يراودني قبل خروجي من المنزل الى مكان ما هو أن الشارع مزدحم، وسوف أتأخر عن هذا العمل، وفعلا فأني أخرج احياناً الى مكان لا يستغرق الوقت لوصوله نصف ساعة، لكني اضطر للخروج قبل ساعة او أكثر وأنا متيقن بأني سأصل متأخراً ايضاً. وتابع قوله «أتمنى من الجهات المعنية أن تنظر الى الموضوع بنظرة انسانية وموضوعية لان المواطن بدأ يتذمر من الازدحامات ومن الاجراءات التي تتخذها الجهات الامنية والتي تسبب هذه الاختناقات في الشوارع».

كثرة السيطرات عبء مضاف؟!
ولم تخلُ أجوبة المواطنين على ما توجهنا به إليهم فيما يخص هذه المشكلة من السخط والانهيار العصبي فقد كان جواب المواطن أحمد سامي حسين بهذه الطريقة المليئة بالتذمر «يا أخي والله بزعنا» ، وشدد على أهمية متابعة عمل السيطرات الامنية التي تتهاون بين الحين والحين قائلاً «لا أقلل من شأن السيطرات الامنية فلها الفضل الكبير في الحد من الخروقات الامنية التي تحصل، ولكن الحق يقال، فأننا نرى في بعض السيطرات تهاونا واضحاً من قبل افراد هذه السيطرات، ولا ارى في غاية وجود البعض منها الا خلقاً للازدحامات فماذا يعني وجود اكثر من سيطرة في اقل من مئة متر؟. أتمنى معالجة الامر لان على المواطن هموما كثيرة ولا يكاد يتحمل عبئاً أكثر مما هو عليه الآن.

  اتصل بنا روابط سريعة
 
برمجة و تصميم eSite - 2013
للإتصال بنا عن طريق البريد الإلكتروني : info@almustakbalpaper.net
الرئــــــــيسية سياسي
محلي عربي دولي
اقتصادي ملفات
تحقيقات اسبوعية
فنون ثقافية
رياضة الأخيرة